منتدى الأصدقاء أحمد محمد الصغير

مرحبا بك أخى ( أختى )الكريم * يسعدنى ويشرفنى زيارتكم *ويسعدنى تسجيلكم فى المنتدى
أخوكم فى الله
أ/ أحمد محمد الصغير
منتدى الأصدقاء أحمد محمد الصغير

إسلاميات علم ومعرفة ( فلسفة ومنطق + علم نفس وإجتماع+لغة عربية +لغة إنجليزية + لغة فرنسية +تاريخ +جغرافيا + فيزياء + كيمياء + أحياء +رياضيات + إقتصاد وإحصاء +جيولوجيا وعلوم بيئية + مستوى رفيع +أخرى )أخبار برامج ( للكمبيوتر+ النت+ تحميل برامج إسلامية )جديد

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» منج الفلسفة والمنطق لعام 2016 الجديد
الأحد سبتمبر 13, 2015 8:38 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الصف الأول الثانوى الجديد لعام 2015
الأربعاء مارس 18, 2015 7:00 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» تحميل لعبة كرة القدم pes 2015 مجانا ً وبروابط مباشرة
السبت يناير 24, 2015 10:59 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» اقوى مذكرة ادب وورد للصف الاول الثانوى مدعمة بتدريبات الاسئلة بمواصفات جديدة لواضع الاسئلة 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:06 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الاستاذ عبدة الجعر مراجعة قصة ابو الفوارس فصل فصل شامل كل الاسئلة الامتحانية بمواصفات 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:04 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» 08102013 مُساهمة modars1 مذكرة الاستاذ احمد الشحات النصوص كاملة فى ابهى حلة (10.05 MB) اولى ثانوى المنهج المطور 2014 مذكرة الاستاذ احمد الشحات النصوص كاملة فى ابهى حلة (10.05 MB) اولى ثانوى المنهج المطور 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:02 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الاستاذ الكفراوى منهج القراءة كاملا نص وأسئلة وتدريبات وورد لاولى ثانوى المنهج المطور 2014
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:59 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» أقوى مذكرة قراءة للصف الاول الثانوى ترم اول 2014/2015
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:56 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة التربية الدينية ترم أول 2015
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:51 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    شرح منهج الفلسفة من الحرية من المنظور الدينى الإسلامى إلى آخر المنهج

    شاطر
    avatar
    أحمد محمد الصغير أحمد
    مدير المنتدى أ/أحمد محمد الصغير أحمد

    عدد المساهمات : 296
    تاريخ التسجيل : 15/02/2012

    شرح منهج الفلسفة من الحرية من المنظور الدينى الإسلامى إلى آخر المنهج

    مُساهمة  أحمد محمد الصغير أحمد في السبت فبراير 18, 2012 1:46 pm

    *****
    الإنسان ومشكلة الحرية من المنظور الدينى الإسلامى

    *ظروف نشأة الفرق الإسلامية :-
    1- ظهور الحركات الفكرية الأولى فى الإسلام.
    2- مناقشة المبادئ والأفكار الجديدة التى دعا إليها الدين.
    3- الحاجة للحوار والمناقشة والإقناع.
    * الحركة الفكرية الأولى : تأسيس علم أصول الفقه والمذاهب الفقهية :-
    • المقصود بعلم الفقه : هو العلم الذى يهتم بدراسة أصول التشريع والأحكام الدينية واستخدام النظر العقلى والاجتهاد ، واستنباط الأحكام التى لم ترد صراحة فى القرآن والسنة ، واستخدام القياس على الأحداث المشابهة أو القواعد الكلية فى القرآن والسنة. مما أدى إلى ظهور المذاهب الفقهية الأربعة ( أبو حنيفة ـ مالك ـ الشافعى ـ ابن حنبل ) .. وهناك مذاهب أخرى أقل شهرة .. مثل : ابن حزم ، وهى تتسم بأنها حركة إسلامية خالصة لم تدخلها اى مؤثرات أجنبية.
    *الحركة الفكرية الثانية : تأسيس علم الكلام والفرق الإسلامية :
    • المقصود بعلم الكلام :- هو العلم الذى يهتم بدراسة مسألة كلام الله وتفسير وتأويل المعانى والآيات والنصوص القرآنية.

    • معالم هذه الحركة :-
    1- هى حركة عقلية خالصة تستخدم العقل فى تفسير جوهر الآيات.
    2- ظهرت الفرق الإسلامية للدفاع عن الإسلام كالجهمية والمعتزلة والأشاعرة.
    3- هذه الحركة تتسم بأنها لم يدخلها أى مؤثرات أجنبية إلا فى آخر عهدها.



    الفرق الإسلامية وموقفها من مشكلة الجبر والاختيار

    أولاً : الجهمية ( نفى حرية خلق الأفعال )
    *مؤســـس الفرقة : هو جهم بن صفوان.
    *الموقف العام لها : (لا قدرة لا إرادة لا حرية لا اختيار )
    1- الجبرية الخالصة ونفى أى قدرة على الاختيار
    2- المبالغة والتطرف فى أن إنسان لا يقدر على شئ ولا يوصف بالاستطاعة.
    *مسالة خلق الأفعال :
    1- يخلق الله الأفعال وتنسب إلى الإنسان مجازاً كما تنسب إلى الجمادات مثل : تحرك الحجر وجرى الماء.
    2- الله القادر والفاعل والمحيى و المميت " الوحيد " ـ الثواب والعقاب جبر ـ التكاليف جبر ـ الإيمان والكفر جبر.
    3- كل شئ مقدر أزلاً ومنذ القدم .. مثال : أبو بكر وعمر كانا مؤمنين قبل الوحى ، والكافر كافر قبل الوحى ( الله خلقكم وما تعملون ) " سورة الصافات . آية 96 ".
    *مبررات جهم بن صفوان فى هذا الموقف :
    1- تأويل الآيات والنصوص القرآنية بما يتفق مع الجبرية مثل قوله تعالى وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى )،( وما تشاءون إلا أن يشاء الله )،( وما كان لهم الخيرة من أمرهم ).
    2- تنزيه الله بأنه الخالق الوحيد وهو خالق كل شئ منذ الأزل فى اللوح المحفوظ . ( قل هو الله أحد ).

    ثانياً : المعتزلة ( تأكيد حرية الإرادة الإنسانية )
    *مؤســــــس الفرقة :-
    1- هو واصل بن عطاء ، تلميذ الحسن البصرى الذى اختلف معه فى موضوع مرتكب الكبيرة ، ذهب البعض إلى أنه كافر ، والبعض إلى أنه مؤمن ، وقرر واصل أنه فى منزلة بين المنزلتين ورفض البصرى ذلك.
    2- وقال البصرى " لقد اعتزلنا واصل " ، وأطلق على أصحابه أى من تابعه فى الرأى ( المعتزلة أو أهل المنزلة بين المنزلتين )
    3- استخدم العقل فى تفسير وتأويل الآيات والنصوص القرآنية وتفسير أمورالدين.
    *الأصـــول الخمسة للاعتزال : ( التوحيد ـ العدل ـ الوعد والوعيد ـ الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ـ المنزلة بين المنزلتين ).

    *الموقــــــــف العام لهذه الفرقة :
    1- تأكيد حرية الإرادة الإنسانية وقدرة الفرد على خلق الأفعال.
    2- الله كامل ويقتضى ذلك أن يكون الله عادلاً وعدل الله يستلزم ألا يكلف العبد
    إلاما يطيقه ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ).
    3- القدرة والاستطاعة تبرر حرية الإنسان وتبرر نزول التكاليف.
    4- الثواب والعقاب عدل من الله كذلك.
    5- إذا كان الإنسان مسلوب الحرية والإرادة فكيف يحاسبه الله على عدم تنفيذ التكاليف.
    6- الحرية لا تعنى الشرك كما قال جهم ، فالله خلق العبد وخلق فيه القدرة المحدودة البسيطة التى تساعده فى تنفيذ التكاليف وخلق أفعاله بنفسه.
    7- اعتمدوا على العقل فى فهم آيات القرآن وتفسير أمور الدين وتناولهم لمشكلة حرية الإرادة الإنسانية وقدرة الفرد على خلق الأفعال.
    8- إن تكاليف الله للعبد تقتضى بالضرورة أن يكون عند العبد القدرة والحرية الكافية لتنفيذ هذه التكاليف وانعدام القدرة يسقط التكاليف.
    ثالثاً : الأشعرية ( التوسط بين الجبرية والحرية )
    *مؤســــــس هذه الفرقة :-
    أبو الحسن الأشعرى ، وهو من كبار أئمة المسلمين والمدافعين عن اهل السنة ، وموقفه يدعو إلى الاحترام والتقدير ، فقد جمع مزايا الفرقتين ( الجهمية ، المعتزلة ) فى نظرية جديدة تعرف بـ " نظرية الكسب ".
    *مبررات التوسط عند الأشعرى :
    1- تنازع الفرق الإسلامية والتطرف فى المواقف.
    2- التناحر والصراعات وتبادل التهم بين هذه الفرق ( الشيعة ، الخوارج ، المرجئة ، الجبرية ، المعتزلة .... )
    3- ضياع الحقيقة بين العامة وتشتت عقول المسلمين وفقدان الثقة فى أهل هذه الفرق.
    4- الرغبة فى جمع شمل المسلمين وتوحيد فكرهم حول مبادئ وسطى خالية من التطرف.
     رأى الأشعرى فى حرية الإرادة
    • موقف أبو الحسن الأشعرى من الجهمية والمعتزلة :-
    (1) نقد الجهميـة :
    أ- عاب عليهم سلبهم العبد كل الحرية مما أدى إلى سقوط التكاليف " الأوامر والنواهى ، والثواب والعقاب "
    ب- امتدحهم فى انهم أرادوا تنزيه الله باعتباره الخالق الوحيد لكل شئ حتى أفعال العبد منعاًللشرك.
    (2) نقد المعتزلـة :
    أ- عابهم فى انهم جعلوا الإنسان يخلق أفعاله بنفسه حسب إرادته الخاصة وأصبح خالقاً مثل الله ب- ميزتهم أن حرية العبد تبرر نزول التكاليف والثواب والعقاب " كمظهر للعدل الإلهي ".
    *خلاصة نظرية الكسب : 1
    1- طرح مساوئ سابقيه وجمع مزاياهما فى وحدة متكاملة جعلته فى موقف وسط يرضى كل الأطراف ويتفق مع أحكام الدين ونصوص القرآن ، تعرف باسم " نظرية الكسب " " كسب الأفعال "
    2- الكسب معناه الاقتران أو التلازم بين إرادة العبد ورغبته من جهة وخلق الله تعالى لأفعاله من جهة أخرى .
    3- الله وحده الذى يخلق أفعال العباد ، لكن حسب رغبته ونيته فالفعل من خلق الله وكسب العبد.
    4- الرغبة والإرادة والنية التى تصبغ الفرد بالحرية والاختيار والمسئولية عن الأفعال والثواب والعقاب. مثال: من نوى فعل خير وفقه الله لذلك ومن نوى فعل شر هيأ الله له الظروف لحدوثه.
    ـــ ـــ


    تعددت الآراء بخصوص مشكلة الحرية :-
    • المتكلمين : اصطبغت عندهم الحرية بالصبغة الدينية العقلية.
    • الفلاسفة : اتسمت الحرية عندهم بالعقلانية المتشددة.
    • المصلحين المحدثين : اتسمت عندهم بالطابع الاجتماعى السياسى توافقاً مع العصر.
    الحرية من وجهة نظر الفلاسفة ( ابن رشد )
    • ظروف عصره :
    1- نشأ بقرطبة بالأندلس سنة 520 – 595 هـ فى المغرب العربى فى أسرة متدينة.
    2- ذاعت شهرته فى الفقه والدين ، وتولى منصب قاضى القضاة ودرس علم الكلام والفلسفة.
    3- لقب بالشارح الأكبر لفلسفة أرسطو ، وسعى إلى التوفيق بين الفلسفة والدين.

    • هجوم الغزالى على الفلسفة فى كتابه ( تهافت الفلاسفة ) :-
    - أصيبت الفلسفة بنكسة كبيرة فى المشرق العربى بسبب هجوم الغزالى عليها حيث أحط من قيمة الفلسفة وكفر الفلاسفة ، وأعلى من شأن الدين.
    • دفاع ابن رشد عن الفلسفة فى كتابه ( تهافت التهافت ) :
    1- دافع عن الفلسفة ورفع من مكانتها وأعاد لها سمعتها الطيبة.
    2- وصفها بأنها نظر عقلى راقى لا يتعارض مع الدين وتعاليم الإسلام.

    - التوفيق بين الفلسفة والدين :-
    فى كتابه " فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من اتصال " حاول التوفيق بين الفلسفة والدين - حيث أن هدف كل منهما هو الحقيقة ،
    - كما أن الدين حث على التفكير وتعقل أمور الحياة والوجود ، وهذا ما تسعى إليه الفلسفة " ،
    - فالفلسفة تدعم الإيمان بالأدلة والبراهين " فهدفهما واحد ولا تعارض بينهما على الإطلاق.
    • الموقف تجاه مشكلة الحرية :-
    بدأ بنقد آراء المتكلمين ثم انتهى بشرح وجهة نظره الخاصة فى المشكلة حيث اتخذ لنفسه موقفاً توفيقياً وسطاً بين الفرق المختلفة.
    • نقد ابن رشد لآراء المتكلمين فى مشكلة الحرية : وتتمثل فى الإقرار بصعوبة المشكلة فى ظل تعاليم الدين واختلاف المفكرين :
    1- نقد الجبرية الخالصة ( جهم بن صفوان ) :
    - الإنسان مجبر على أفعاله وحياته والله هو الخالق لأفعال الإنسان وهذا يسقط المسئولية والتكاليف ، وهذا ليس صحيحاً على الإطلاق لتشابهه مع الجمادات.

    2- نقد الحرية المطلقة عند المعتزلة ( واصل بن عطاء ) :-
    - الإنسان يخلق أفعاله بإرادته الحرة لكى يتحمل تبعة أفعاله ( المسئولية ) ، يعنى هذا وجود أفعال تتم على غير المشيئة الإلهية ووجود خالق آخر ، وهذا غير صحيح أيضاً.
    3- نقد التوسط الأشعرى ( نظرية الكسب ) :-
    - فشل الأشعرى فى التوفيق بنظرية الكسب ، فالوسط ليس له وجود فى الحقيقة فى الموقف الكسبى ( كيف يحاسبنا الله على أفعال نفذناها وهى من خلق الله ؟ ) .. فالمسئولية غير كاملة ، ويجب أن تكون المسئولية كاملة غير منقوصة .
    • وجهة نظر ابن رشد التوفيقية فى الحرية :-
    رغم انتقاده الموقف الوسطى عند الأشعرى إلا أنه اتخذ موقفاً وسطاً يحل به المشكلة لكن بنظرة أكثر عقلانية حيث :
    - ميز بين عالمين ( عالم الإرادة الداخلية ، عالم الأسباب والظواهر الخارجية )
    1- العالم الداخلى :- متروك أمره للإنسان يختار فيه ما يشاء فى حدود الأسباب التى قدرها الله تعالى.
    2- العالم الخارجى :- قدره الله بمشيئته ووضع فيه الأسباب والعوائق التى تعرف " بالقدر " والتى تسير وفق نظام محكم ومحدد قدماً حسب إرادة الله.
    - يربط ابن رشد بين العالمين:- فالأفعال لا تتم إلا بتوافقها مع الأسباب المقدرة فى العالم " أى ما يصدر عنا من أفعال يرتبط بعاملين هما إرادتنا الداخلية من جهة والأسباب التى قدرها الله من جهة أخرى.
    - فالأفعال الإنسانية ترتبط بالعالمين معاً ودون تعارض مع القضاء والقدر وهذا الارتباط يحقق الحرية.

    الحرية من وجهة نظر المصلحين المحدثين ( الإمام محمد عبده )

    *ظروف عصر الشيخ محمد عبده :
    1- عاش الشيخ محمد عبده فى فترة كان العالم الإسلامي متخلفاً والعالم الأوروبي متقدما وعاصرا لاحتلال الأوربي للعالم الإسلامي.
    2- عاصر تخلف الشرق وتقدم الغرب وتدهور الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعسكرية.
    3- كان التعليم الديني يتسم بالجمود ، وتحول الدين إلى شروح آلية واقتصر على المتون والمختصرات.
    *الأفغانى والدعوة إلى اليقظة الإسلامية :- جمال الدين من أكبر الدعاه إلى اليقظة الإسلامية ، وظل ينتقل كالشعاع لنشر دعوته وهى :
    - اليقظة الجديدة للمسلمين. - إثارة الوعي الديني لدى القيادات
    - الدعوة للوحدة وتأسيس الجامعة الإسلامية
    - تجديد ونشر الدين وإصلاح الأزهر.
    - الثورة ضد الظلم والاستبداد ومحاربة الفساد فى حياة الفرد والمجتمع .
    *ظروف نشأة محمد عبده :-
    1- تخلف الشرق وتقدم الغرب .2- نشأ فى مصر وتعلم بالأزهر الشريف 3- تتلمذ على يد أساتذة جمال الدين الأفغاني وصاحبه فى كفاحه وتأثر بآرائه واتجاهاته الإصلاحية ويتضح ذلك:- من خلال كفاح محمد عبده الإصلاحى حيث - وصف بالتأثر الأزهرى.- شارك فى ثورة عرابى ـ ودخل السجن.
    ـ ونفى إلى بيروت وباريس ثلاث سنوات. - وأصدر فى باريس مجلة العروة الوثقى .- وجه جهودة إلى إصلاح التعليم الدينى ونشر الوعى.- وإلى تجديد الفكر الإسلامى ليواجه تحديات العصر .
    - وواصل الكتابة والثورة على الاستعمار.
    *تأثير دعوة الإمام الإصلاحية فى مصر : تعددت تأثيراته حيث ظهرت مدارس إصلاحية عديدة وفق تعاليم الإمام فى مختلف جوانب المجتمع تدعو للنهوض بالمجتمع المصرى منها:
    1- المدرسة السياسية :يمثلها سعد زغلول .
    2- المدرسة الاجتماعية :يمثلها قاسم أمين .
    3- المدرسة الدينية : يمثلهامصطفى المراغى
    4- المدرسة الفلسفية :يمثلها مصطفى عبد الرازق .
    5- مدارس أخرى تحررية مثل : على عبد الرازق وطه حسين وغيرهم تأثروا بتعاليم الإمام.
    *وجهة نظر محمد عبده فى الحرية : عبرت نظرية محمد عبده عن نزعته الإصلاحية وتمثلت فى هذه المبادئ :
    (1) الإنسان حر بشهادة العقل والشريعة :-
    - العقل السليم يؤكد بداهة أن الإنسان حر دون حاجة إلى دليل.
    - الإنسان يختار الأعمال ويزن نتائجها بعقله ويقدرها بإرادته وتنسب إليه أفعاله.
    *الشريعة قامت على مبدأ حرية الإنسان بما فيها من تكاليف تفترض حرية الإنسان فى الطاعة أو المعصية ، ومن الآيات العديد التى تؤكد ذلك : قوله تعالى :- إنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَوَاتِ والأَرْضِ والْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وأَشْفَقْنَ مِنْهَا وحَمَلَهَا الإنسَانُ إنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً  كُلُّ نَفْسٍ بِمَا( 32 ـ الأحزاب ) كَسَبَتْ رَهِينَةٌ (38-المدثر)  مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ ومَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا ومَا رَبُّكُ بِظَلامٍ لِّلْعَبِيدِ (46) ( فصلت (
    (2) حرية الإنسان ليست مطلقة : -حرية الإنسان محدودة ومتناهية لوجود قوى تحيط بنا وتحد من حرياتنا ( الظروف والعوامل ). - الحرية اللانهائية تتمثل فى الذات الإلهية- الحرية المقصودة هنا ليست مطلقة.
    (3) حرية الإنسان ليست شركاً بالله :-
    - اعتقد المتكلمون ( الجهميين والأشاعرة ) أن حرية الإنسان فى خلق أفعاله شرك بالله وحاولوا التغلب على هذه المشكلة بالقول بالجبرية عند جهم ونظرية الكسب عند الأشاعرة. أما الإمام محمد عبده أكد أن الإنسان حر فى خلق أفعاله حسب

    - إرادته وقرر أن هذا الأمر ليس شركاً بالله تعالى لأن الشرك فى نظره هو " الاعتقاد فى قوة أخرى غير الله لها تأثير يفوق تأثير قوة الله ، وهذا غير متحقق فى حالة حرية العبد فى خلق أفعاله بنفسه.
    (4) القضاء معناه أسبقية العلم الإلهى :- حرية الإرادة الإنسانية لاتتنافى مع القضاء ، فالقضاء لا يعنى الجبرأو القهر أو الإلزام كما هو عند جهم.- القضاء يعنى أسبقية العلم الإلهى ، فالله تعالى يحيط علماً بما سيقع من أحداث.
    *علم الله لا يحول دون حرية الإنسان وكل ما يدخل فى علم الله يتحقق بالضرورة.*هذا العلم لا يكون باعثاً على فعل أو مانعاً لحدوثه.
    (5) التوكل ليس جبرية واستكانة وإنما ثقة بالله فى السعى والعمل :
    - يقصد الإمام بالتوكل الثقة بالله فى السعى والعمل وفق الإرادة والعقل.
    - أراد بذلك استنهاض همم المسلمين وتركهم الخمول والكسل ، لأن الفهم الخاطئ للتوكل أدى إلى تخلفهم.
    - تصحيح فهم حديث التوكل الذى يقول : ( لو تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصاً وتروح بطاناً ) لو أراد الخمول والكسل لقال : تلبث فى أعشاشها تصبح خماصاً وتمسى بطاناً .إذا كانت الغريزة وراء سعى الطيور فالإرادة والعقل وراء السعى والعمل عند الإنسان.
    ـــ ـــ
    ) أو ( × ) العبارة :س1 : علل (
    1- أيد ابن رشد آراء المتكلمين عن الحرية.
    2- لا يختلف مفهوم الحرية عند الصوفية عن مفهومها عند المتكلمين.
    3- إذا رغب العبد فى فعل خلقه الله له .. هذا هو رأى الأشعرى.
    4- اتخذ ابن رشد موقفاً أكثر عقلانية فى حل مشكلة الحرية.
    س2 : حدد باختصار المدارس الإصلاحية التى تأثر بها الإمام محمد عبده.
    س3 : قارن بين آراء الجهمية وآراء محمد عبده فى مشكلة حرية الإرادة باختصار.
    س4 : وضح كيف تستفيد من مفهوم الحرية عند الإمام محمد عبده فى تنمية الوعى بأهمية العمل المنتج عند الأفراد
    س5 : هدف كل من الفلسفة والدين الوصول للحقيقة .. ناقش.
    س6 : " بدأ ابن رشد موقفه تجاه مشكلة الحرية بنقد المتكلمين "
    أ.. ناقش نقد ابن رشد لحرية الإرادة عند المعتزلة.
    ب.. بين رأى ابن رشد التوفيقى فى حرية الإرادة الإنسانية.
    ج.. وضح لماذا اتخذ ابن رشد موقف المدافع عن الفلسفة فى عصره.
    س7 : ما النتائج المترتبة على قول جهم بن صفوان : " لا فعل لأحد غير الله " من وجهة نظره

    س8 : كانت فلسفة الإمام محمد عبده ذات طابع اجتماعى واضح ، وكانت نظريته تعبر بصدق عن نزعته الفلسفية الإصلاحية .. فى ضوء هذه العبارة :
    أ.. اشرح أدلة الإمام محمد عبده على أن الإنسان حر ومسئول عن أفعاله.
    ب.. هل تجد اتفاقاً بين رأى كل من الإمام محمد عبده وجهم بن صفوان فى
    حرية الإنسان فى خلق أفعاله .. علل لما تقول.
    ج.. إن الدعوة الإصلاحية لدى الإمام محمد عبده جعلت معنى التوكل هو ثقة بالله فى السعى والعمل .. ناقش.
    س9 : اتخذ المعتزلة موقف الدعوة إلى حرية الإرادة الإنسانية وقدرة الفرد على خلق أفعاله. فى ضوء هذه العبارة: أ.. اشرح كيف اتخذت المعتزلة من مبدأ العدل الإلهى دليلاً على حرية إرادة الإنسان.ب.. رأت المعتزلة أن تكليف الله للعباد يقتضى بالضرورة وجود القدرة والحرية الكافية لتنفيذ هذا التكليف ..ناقش
    س10 : لماذا رفض الأشعرى قول المعتزلة بقدرة العبد على خلق أفعاله ؟
    س11 : انتقد ابن رشد الجهمية فى الجبرية والمعتزلة فى الحرية .. وضح ذلك.
    س12 : رغم انتقاد ابن رشد للموقف الأشعرى فى التوسط فى حل مشكلة الحرية إلا أنه اتخذ لنفسه موقفاً وسطاً أيضاً . فى ضوء هذه العبارة :
    أ- اشرح نقد ابن رشد للموقف الأشعرى.ب- ما هو الموقف الذى اتخذه ابن رشد من الحرية ؟ ج.. ما رأيك فى الموقفين السابقين.
    س13 : استند المعتزلة إلى العقل فى تناولها لمشكلة الحرية الإنسانية. دلل على صحة هذه المقولة موضحاً --- رأيك منها.
    س14 : التوكل لا التواكل أساس حرية الإنسان .. إلى أى مدى يعبر هذا عن الطابع الاجتماعى لفلسفة محمد عبده الإصلاحية ؟ وما رأيك منها فيه ؟
    س15 : اذكر الانتقادات التى وجهها الأشعرى لكل من الجهمية والمعتزلة
    س16 : القضاء والقدر محور رئيسى فى مشكلة الحرية عند جهم بن صفوان . وضح.
    س17 : انسب كل عبارة للاتجاه الذى تمثله مع الشرح :
    أ.. إن الإنسان لا يقدرعلى شئ ولاوصف بالاستطاعة.
    ب.. إذا رغب العبد فى فعل خلقه الله له.
    ج.. إن تكليف الله للعباد يقتضى بالضرورة أن يكون عند العباد القدرة والحرية الكافية لتنفيذ هذا التكليف.
    س38 : انسب العبارة الآتية إلى صاحبها مع الشرح المختصر :
    ( ليس من المستحيل أن توجد قوة تكشف لنا عجز العقل وضعف ثقتنا فيه )
    س38 : كيف ترتب موقف ابن رشد من الحرية على فكره فى التوفيق بين الفلسفة والدين ؟
    س39 : فسر العوامل التى أثرت فى الاتجاه الفكرى لكل من ابن رشد والإمام محمد عبده.
    ـــ ـــ
    الباب الرابــع
    الإنسان ومشكلة الحرية من المنظور الاجتماعي الغربي


    *معنى الجبرية وأدلة وجودها : السلوك الإنسانى نوعان :
    أ- الأول:- يكون الإنسان فيه حر فى القيام بممارسته .
    ب- الثانى:- يجد الإنسان نفسه مضطراً ومجبراً على القيام به.
    • مثال السلوك الجبرى : المطالب الفسيولوجية والإشباع لها " الأفعال المنعكسة " ، وأمثلة " السلوك الحر " عديدة ومتنوعة مثل : تناول الطعام والبس والحركة والكلام وأوقات الفراغ *انقسم الفلاسفة إلى ونوعين فى الاهتمام بالطبيعة الحقيقية للأفعال الإنسانية : ( مذاهب الجبرية ـ مذاهب الحرية ).
    *تعريف الجبرية : - الجبرية فى السلوك الإنسانى هى عجز الإرادة العاقلة عن الاختيار والتحكم فى السلوك والأفعال. وهى قاصرة عن توجيه مجرى الأحداث لعدة مؤثرات منها خضوع الإنسان لظروف خارجة عن إرادته مثل : الظروف الاجتماعية ـ الطبيعة الخارجية ـ القضاء والقدر .
    *تعريف الحتمية : الحتمية فى العلوم الطبيعية هى كل ظاهرة طبيعية تكون مقيدة بشروط تحتم حدوثها بشكل محدد مثل:الحرارة وتمدد المعادن.
    • أدلة وجود الجبربة عند الإنسان : ثلاثة أدلة :
    (1) الدليل الجسمى :-ويتمثل هذا الدليل فى :
    - الشعور بأن الإنسان مضطر لإشباع الدوافع الفسيولوجية مثل : الشراب والطعام.- الأفعال المنعكسة مثل : إغلاق حدقة العين عند سقوط شعاع. - الصفات الجسمية والأمراض الموروثة - الأفعال اللاإرادية مثل : ضربات القلب.
    (2) الدليل النفسى :- يتمثل فى :- الحالات الانفعالية التى تسيطر على الإنسان وتجبره على أفعال معينة - اضطرارية مثل الخوف والرعشة. - سمات الشخصية المتفائلة أوالمتشائمة تعطى السلوك الإنسانى نمطاً معيناً.
    - الشعور بالعجز أمام أحداث الكون الفسيح مثل : الزلازل .... .
    (3) الدليل الاجتماعى : - الإنسان فى المحيط الاجتماعى يخضع لقيود الجماعة ( الأسرة ـ الطبقة ـ الديانة ـ البيئة ).
    - التراث الثقافي والاجتماعي وأساليب الضبط المختلفة تحدد معالم الشخصية.
    - يعترض أنصار الحرية على هذا الدليل بان الثورة تمرد وحرية والرد عليه من جانب الجبرية أن الثورة تحدث من قلة وهى استثناء لا يرتقى إلى مستوى القاعدة.

    مذاهب الجبرية فى العصر الحديث

     عوامل وظروف نشأة الجبرية فى العصر الحديث :
    1- الانقلاب الصناعى وظهور الآلة وسيطرة رأس المال الصناعى أدى الى ظهور الجبرية.
    2- اكتشاف حتمية حركة الأفلاك :-
    أ- نيوتن وكوبرنيقوس واكتشاف قوانين حركة الأفلاك.
    ب- آلية حركة ومسارات الأفلاك ساعدت على نقل التفسير الجبرى للسلوك الإنسانى.
    3- اكتشاف الحتمية فى علم الحياة :-
    أ- ظن العلماء قديماً أن الجسم لا يخضع لأى قيود حتمية.
    ب- العلماء المحدثين فى الكيمياء العضوية أكدوا أن الخلية الحية نتاج حتمى لعدة تفاعلات كيمائية وتخضع لقوانين محددة.
    4- اتساع التفسير الآلى للسلوك الإنسانى :-
    أ- استخدم علماء النفس المناهج التجريبية فى دراسة السلوك الإنسانى.
    ب- أنشأ فونت أول معمل تجريبى لعلم النفس سنة 1879م .
    ج - وساعد ذلك على التفسير الآلى للسلوك.
    د- السلوك الإنسانى حتمى نتيجة علاقات آلية للجهاز العصبى " مثبر يؤدى إلى استجابة " " المدرسة السلوكية"ادى ذلك الى التفسير الالى للسلوك الانسانى .
    5- اكتشاف قوانين مندل للوراثة : الإنسان محتوم فى تطور نسله وشكله وفق قوانين تحتم عليه وضعه.
    6- ظهور نظرية التطور عند دارون : تطور الإنسان والكائنات الحية وفق ظروف البيئة ساعد ذلك على التفسير الالى للسلوك الانسانى .

    الجبرية الحديثة عند هيوم

    *التعريف بـ " هيوم " (1711-1776) :
    1- هو ديفيد هيوم ، فيلسوف إنجليزى النشأة والأصل.
    2- من أبرز دعاة الفلسفة التجريبية الحسية المادية.
    3- اشتهر بدراساته العميقة لمعرفة البشرية والأفعال الإنسانية.
    4- عكس الاتجاهات التجريبية المادية السائدة فى عصره.
    *جوانب فلسفة هيوم : تتمثل فى :
    1- المعرفة البشرية " النظرة الآلية الحسية للمعرفة " :
    - حلل هيوم المعرفة البشرية وأكد أن الأفكار الكلية المجردة مستخلصة من أشياء جزئية حسية مادية عن طريق الحواس مثل : مفهوم الإنسان الذى جاء من زيد وعبيد.- الفكر بالضرورة صورة عقلية لمدركات حسية ، والضرورة الحسية هى التى تحكم الفكر المعنوى.
    - تداعى المعانى : ضرورة ثانية تحكم المدركات ، فالإدراك ليس عشوائياً بل تحكمه عوامل منها : ( التسلسل ـ الترابط ـ التشابه ..... ) وهى قوانين التداعى وهى أشبه بالجاذبية.
    - وظيفة العقل : تقبل المدركات الحسية وتحويلها إلى معانى مجردة.
    - السببية عادة عقلية : تحدث نتيجة تعاقب الأحداث أو تكرارها وليس لها وجود حقيقى فى العالم.
    2- الأفعال الإنسانية : - الأفعال الإنسانية آلية وحتمية ، لا تحدث نتيجة إرادة حرة تختار.- تخضع الأفعال لظروف الجسم والإرادك والعالم الخارجى.
    - الأفعال العقلية لا تكون محركاً لأعضاء الجسم بل هى نتاج لنشاط الجسم والحواس.
    3- الحرية عند هيوم :-
    - "هى عمل طبيعى لفعل الى تحكمه أحداث محسوسة " وهى مزعومة.
    - ليست هناك حرية بل علاقات ضرورية تؤدى إلى نتائج حتمية هذه العلاقات بين البواعث والأفعال ، ومعرفة البواعث تساعد على التنبؤ بهذه الأفعال.



    *معنى الحرية الفردية :-
    اختلف الفلاسفة حول تعريف الحرية ومنهم من قال بعدم إمكان تعريفها والاكتفاء بممارستها فقط ، ومن أشهر تعريفاتها.( هي الإرادة الفردية العاقلة التي تختار الفعل أو نقيضه وتميزه عن روية وتدبير ).
    *أدلة وجود الحرية فى المفهوم الغربى : ثلاثة أدلة :-
    (1) الدليل الجسمى :-
    1- الأفعال الإرادية كثيرة. 2- القدرة على تحريك أعضاء الجسم.
    3- التحكم فى الأفعال والسيطرة عليها. 4- معالجة الأمراض والشفاء منها.
    (2) الدليل النفسى :-
    1- الشعور الفطرى بأننى صاحب إرادة حرة مختارة .
    2- الإنسان حر ويشعر بذلك فى قرارة نفسه هوشعور بديهي أولى لا يحتاج
    إلى دليل .
    3- الإحساس بالمسئولية يؤكد الحرية ونسب الأفعال إلى صاحبها ومسئوليتهم
    دليل الحرية.
    (3) الدليل الاجتماعى :-
    1- وسائل الضبط الاجتماعى تعترف ضمنياً بالحرية .
    2- القانون الرسمى أو العادات والتقاليد الغير رسمية توجه السلوك للصالح
    العام ( الضبط الاجتماعى )
    3- الجزاءات ثواب أو عقاب من جانب المجتمع تؤكد مسئولية الأفراد وحرياتهم.

    مذاهب الحرية فى العصر الحديث ( روسو )
    *التعريف بجان جاك روسو ( 1712-1778) : - فيلسوف فرنسي ، مربى وسياسي ، من أكبر دعاة الحرية فى أوربا ، ساعد على قيام الثورة الفرنسية . *أسباب وظروف دعوة " روسو " للحرية :ـ
    1- التمرد على رذائل وقيود التقدم الحضاري :-
    - الحضارة والتقدم أدت إلى الترف وفساد الأخلاق وانحلال المجتمع وتفشى الرذائل وينتهي الأمر إلى دكتاتورية الأثرياء. - أما المجتمعات البدائية الحرة تمارس الفضيلة والخير بالفطرة والسعادة الكاملة ، ولذلك دعا " روسو " إلى العودة للحياة البدائية والطبيعية.
    2- الثورة على الحكم الملكى المستبد والحق الإلهى المقدس :-
    - انتشار الحكم الملكى فى أوربا ونظرية " الحق الإلهى المقدس " مبرراً للاستبداد من جانب الحاكم والطاعة من جانب المحكوم .
    - أكد " روسو " على عدم شرعية الحكم بهذه الطريقة ورفض فكرة الحق الإلهى وأباح للشعب عزل الحاكم والثورة عليه.
    3- تأكيد أهمية العقد الاجتماعى والديمقراطية فى الحكم : -
    - أراد روسو إعادة النظر والتفكير فى طبيعة الحكم ، وتحديد طبيعة العلاقة بين الحاكم والمحكوم ورفض فكرة الحق الإلهى المقدس.- طبيعة الحكم بصفة عامة فى المجتمع الإنسانى " فكرة العقد الاحتماعى "الإنسان البدائى كان يعيش بحرية ولكن الظروف جعلته يحتاج إلى التعاون فى الصيد أو الزراعة أو الصناعة حيث أصبح الإنسان أكثر حاجة إلى التعاون والتماسك.
    - يرى روسو أن هؤلاء البشر اتفقوا على تكوين نوع من الاتحاد بمحض إرادتهم حيث اختاروا منهم من ينظم المجتمع ويدير شئونه ويتولى مقاليد الحكم ، بشرط أن يحافظ على حريات المجموع وإذا اعتدى على الحريات يحق للشعب خلعه وتعيين غيره.هذا الاتحاد فيه طاعة لإرادة الإنسان الحرة وفيه حماية للحريات والحقوق والممتلكات ، وبذلك مهد روسو للثورة الفرنسية .
    *وسيلتا إصلاح المجتمع عند " ورسو " :-
    1- التربية ودعم الحرية والأخلاق الاجتماعية : وسيلة للقضاء على المفاسد الاجتماعية ورذائل الحضارة.- فالتربية :-- هي إعادة تكوين الإنسان من جديد فى الجو الطبيعي الذي نشأ فيه - والعودة إلى الحياة الطبيعية والخير والسعادة ،
    - والتربية فى المراحل الأولى تستند إلى التلقائية والنشاط الحر دون التحكم إلا فى المراحل العليا من التعليم الصناعى يحتاج الفرد الى التوجيه.
    2- الديمقراطية والحكم وفقاً لمبادئ العقد الاجتماعى:- - وسيلة للقضاء على المفاسد السياسية. - الديمقراطية توفر الحريات للشعوب والدكتاتورية تسلب الأفراد حرياتهم.ـ الديمقراطية لا تتحق بالمعنى الكامل وإنما يمكن الاقتراب منها.
    ـ ( أفضل الحرية مع الخطر عن العبودية مع السلم )
    - الخطر فى تقلب الحكومات والصراعات الأهلية .

    مذاهب الحرية فى العصر الحاضر ( سارتر )

    *التعريف ب " جان بول سارتر " ( 1905-1980 ) :
    - فيلسوف فرنسى دعا إلى الحرية الفردية وأكد أن الوجود سابق على الماهية. *ظروف وعوامل نشأة وجودية " سارتر " :
    (1) التقدم العلمى وسيطرة الآلة على السلوك الإنسانى : -
    - اتجه العالم إلى العلم الطبيعى وأغفلوا الإنسان وذلك نتيجة التجريب .
    - تغلغلت الآلية فى حياة الإنسان وسيطرت على سلوكه وأصبح آلة تؤدى عملها برتابة.
    - لذلك دعا " سارتر " إلى ضرورة الاهتمام بالإنسان ودراسة الوجود الإنساني والعودة بالإنسان إلى الحيوية والنشاط والحرية.
    (2) الحرب العالمية الثانية وتخريب الإنسان :- انقسم العالم إلى جبهتين الحرب بينهما ضارية والنتائج وخيمة.- هزيمة فرنسا فى الحرب أمام الألمان وتسخير الفكر والفلسفة والفن لحرب التحرير والمقاومة الشعبية.- تحولت الفلسفة من البحث فى الميتافيزيقا إلى البحث فى الوجود الإنسانى وماهيته ، حدوده ، حريته . وتحديد مسئولية الإنسان الفرنسى عن الهزيمة.
    (3) بداية الانهيار التدريجى للحضارة الغربية :
    - نضج الحضارة يحمل فى ثناياه بذرة فنائها.
    - بعد استنفاذ الطاقات العقلية الممكنة ظهرت الحركات اللامعقولة والعبث واللامبالاة بوصفها تمرد على المجتمع وقيوده وبدأت الحضارة تننطفئ.
    - ظهرت وجودية " سارتر" لتعبر عن هذه الظروف وتأكد الوجود الفردى والكيان الإنسانى المستقل.
    *خلاصة رأى " سارتر " فى الحرية : صاغ " سارتر " فلسفة الوجودية فى ثلاث قضايا مقدمات تؤدى إلى نتائج
    (1) الإنسان حر لأن وجوده أسبق من ماهيته :
    الإنسان يوجد أولاً فى العالم ثم يحدد ماهيته " أى خصائصه وصفاته التى يصنعها أو يختارها بنفسه ".
    قلب سارتر فكرة الفلسفة التقليدية أن الماهية سابقة على الوجود بقوله : " الوجود سابق على الماهية " وهى التى يختارها الإنسان بإرادته الحرة دون ان يكون للظروف أى تأثير مثلما يكون جباناً أو شجاعاً.
    مبرره فى ذلك ظروف هزيمة فرنسا أمام ألمانيا وتحميل الشعب المسئولية عن الهزيمة والرغبة فى تحويلها إلى نصر.
    (2) الإنسان مسئول عن أفعاله ويتحمل نتائجها :
    - الإنسان حر يختار أفعاله بنفسه ويحدد ماهيته بكامل إرادته.
    - الحرية الكاملة تستبع مسئولية كاملة أما الحرية التامة تؤدى إلى فوضى ودمار شامل.
    - أصبح الإنسان وصياً على نفسه وماهيته ومسئولاً عن أفعاله.
    (3) مسئولية الاختيار تولد القلق عند الإنسان :
    - حرية الاختيار والمسئولية تولد القلق العادى وليس القلق المرضى ( قلق الاستكانة ولا فعل ) مثال : القائد الذى يتخذ قراراً بالحرب يتحمل نتائج هذا القرار ، والإنسان يظل فى قلق مستمر نتيجة اختياره.
    - انحرف مفهوم القلق عند الشباب وتحول إلى قلق مرضى مما أدى على انتشار اللامبالاة والحركات الشاذة.

    س1 : وسيلتا إصلاح المجتمع " التربية والديمقراطية " .. ناقش.
    س2 : الملاحظ أن كلاً من أنصار الجبرية وأنصار الحرية فى الفكر الغربى قد اعتمد فى تأييد وجهة نظره على الدليل النفسى .. ناقش.
    س3 : الإنسان الحر قلق ومسئول فى نظر سارتر . ناقش.
    س4 : الحرية المسئولة متلازمان عند سارتر .. ناقش النتائج المترتبة على هذه القضية.
    س5 : كانت الاكتشافات العلمية فى أوربا فى العصر الحديث من أسباب ظهور المذاهب الفلسفية الجبرية .. وضح ذلك بثلاثة أمثلة مما درست.
    س6 : اختلفت الفلسفة الوجودية مع الفلسفة التقليدية بأن جعلت وجود الإنسان أسبق من ماهيته .. ما النتائج المترتبة على ذلك.
    س7 : اشرح آلية وحتمية الأفعال الإنسانية عند هيوم.
    س8 : كيف يمكن إصلاح المجتمع فى رأى روسو ؟
    س9 : الإنسان حر لأن وجوده أسبق من ماهيته فى رأى سارتر .. ناقش.
    س10 : بم تفسر آلية الأفعال الإنسانية وحتميتها عند هيوم ؟
    س11 : قيل أن التقدم العلمى يجعل الآلة تسيطر على الإنسان .. اشرح.
    س12 : : وضح العلاقة بين كل من:-
    أ-التربية والحرية عند روسو. ب- النظرة الآلية حرية الإرادة عند هيوم وضح.
    س13 : وضح العلاقة بين - (المسئولية والقلق عند سارتر).
    س14 : دعم فلاسفة الحرية موقفهم بنفس أدلة فلاسفة الجبرية .. بين كيف استخدم كل منهم الدليل الاجتماعى لتدعيم وجهة نظره.
    س15: ما النتائج المترتبة على قول سارتر : ( الإنسان حر لأن وجوده أسبق من ماهيته).
    س16 : فسر مفهوم كل من الجبرية والحتمية ؟
    س17 : وضح العلاقة بين النظرة الآلية الحسية وحرية الإراردة عند هيوم.
    س18 : دعم فلاسفة الحرية موقفهم بنفس أدلة فلاسفة الجبرية . كيف استخدم كل منهم الدليل الجسمى لتدعيم وجهة نظره ؟
    س19. " العقد الاجتماعى أساس العلاقة بين الحاكم والمحكوم فى نظر روسو "وضح ..
    ) أو ( × ) العبارة :-س20 : علل (
    1- إن حرية الفعل الإرادى عند هيوم حرية حقيقية.
    2- الحرية الكاملة والمسئولية أمران متلازمان عند سارتر.
    3- تدور فكرة العقد الاجتماعى عند روسو حول اتفاق البشر على التنازل عن حريتهم لمن يتولى عنهم تنظيم المجتمع وإرادته.
    4- بالديمقراطية وحدها والحكم وفقاً لمبادئ العقد الاجتماعى يتم إصلاح المجتمع فى نظر روسو.
    5- فى رأى سارتر أن مسئولية الاختيار لا تولد القلق عند الإنسان.
    6- الجبرية والحتمية لهما نفس المعنى.
    7- وجود الإنسان وماهيته بدءا فى لحظة واحدة عند سارتر.
    س21 : انسب العبارات الآتية إلى أصحابها ، مع الشرح المختصر :
    1- لقد اكتفى الفلاسفة بتفسير العالم بطرق مختلفة مع أن المهم هو أن نغيره.
    2- الإنسان وهو يتحد مع أقرانه إنما يطيع إرادة نفسه الحرة.
    3- أفضل الحرية مع الخطرعن الديكتاتورية" أو العبودية مع السلم ".
    4- الماهية سابقة على الوجود.
    5- الحرية عمل طبيعى لفعل آلى تحكمه أحداث محسوسة.
    الباب الخامس
    الإنسان ومشكلة الإلزام الخلقى


    *مقدمة : -المبحث الذى يهتم بدراسة الإلزام الخلقى هو مبحث القيم.
    - السلوك الإنسانى ليس سلوكاً عشوائياً لكنه سلوك إرادى منظم.
    *تعريف الإلزام الخلقى : هو ما ينبغى أن يمارسه الإنسان من سلوك أخلاقى أو ما يجب عليه من أفعال وقد يكون الدين أو القانون أحد مصادره ( تحديد الفضائل والرذائل ) مثل : قول الصدق والامتناع عن الكذب.
    *ارتباط الإلزام الخلقى بجوانب الشخصية الإنسانية : تتعدد مصادر الإلزام بتعدد جوانب الشخصية وهى أربعة جوانب منها ( الجانب الجسمى ـ الجانب الاجتماعى ـ الجانب الوجدانى ـ الجانب العقلى )
    1- الجانب الجسمى : يرتبط بالدوافع واللذة ومطالب الجسم وحاجاته " مذهب المنفعة العامة ".
    2- الجانب الاجتماعى : يتمثل فى الضوابط الاجتماعية والعلاقات والأعراف " مذهب الوضعيين والاجتماعين ".
    3- الجانب الوجدانى : يشمل العواطف والانفعالات والميول ويمثله " مذهب الحاسة الخلقية "
    4- الجانب العقلى : يرتبط بالقدرات العقلية والذكاء ويمثله "،
    ومذهب السمو العقلي ( مسكويه )". مذهب الواجب العقلى " ( كانط)

    مذهب المنفعة العامة

    *عوامل وظروف نشأة المذهب :-
    - اكتشاف المنهج التجريبى وإنجازاته المذهلة وفشل المنهج التأملى.
    - محاولة البعض من المفكرين تحويل دراسة الأخلاق من المنهج التأملى إلى المنهج العلمى التجريبى .ظهور التيار التجريبى فى إنجلترا ، والمدرسة النفعية ومن أبرز زعمائها " بنتام ، مل ).
     طبيعة الأخلاق ومصدر الإلزام :
    1- اللذة أو المنفعة هى الخير الأقصى أخلاقياً :- لخير الأقصى هو السعادة والسعادة هى اللذة واللذة هى المنفعة.السعادة واللذة هى كل فعل يحقق نفع.
    - هذه اللذة حسية رغم محاولات البعض جعلها معنوية أو عقلية أو مجردة.

    2- الأنانية مبدأ الحياة الإنسانية :-
    - الإنسان أنانى نفعى بفطرته يبحث بطبيعته عن اللذة ويتحاشى تلقائياً أسباب الألم. -- أقصى أمل أخلاقى تحقيق نفع المجموع من خلال الفرد.
    - كل السلوك الغير مشاهد فى حقيقته أنانية متنكرة ، والإنسان يخشى إعلان الحقيقة للاستهجان الظاهرى.
    3- الجزاءات مصدر الإلزام الخلقى :-
    - نتائج الفعل مصدر الإلزام سواء كان النفع أو الألم .
    - الثواب والعقاب هو الذى يحدد القيمة الأخلاقية للفعل.الإنسان يكثر من الأفعال التى جزاؤها ثواباً ويبتعد عن الأفعال التى جزاؤها عقاباً.
     نقد هذا المذهــب :
    1- لا تصلح اللذة مصدراً للإلزام لأن الجسم فقط ليس هو كل الشخصية كما أنه مشترك بين الإنسان والحيوان. مثال : الجندى الأسير الذى يتعرض للتعذيب ولا يفشى أسرار بلاده أى لذة تمنعه من ذلك.
    2- يتسم هذا المذهب بالأنانية رغم محاولات تطويره ، والأنانية لا تصلح كأساس للأخلاق. كيف تقوم الأخلاق على المصلحة الشخصية ؟
    3- أغفل هذا المذهب القيم الإنسانية السامية والأخلاق الرفيعة.

    مذهب الوضعيين الاجتماعيين

    *ظروف وعوامل نشأة المذهب :
    (1) التيار العلمي التجريبي وأثره الكبير فى العلوم الطبيعية والإنسانية.
    (2) ظهور العديد من التيارات الفكرية مثل الواقعية والرومانسية والحرية والتجريبية
    (3) رغبة الفلاسفة والعلماء فى دراسة الظواهر الاجتماعية والأخلاقية بالأسلوب العلمي التجريبي.أبرز زعماء هذا المذهب :- ( أوجست كونت ـ دوركايم )
     معالم الوضعية الاجتماعية :-
    (1) استخدام الأسلوب العلمي والطريقة الوضعية فى دراسة الظروف الاجتماعية.
    (2) العقل البشرى وصل إلى قمة نضجه فى المرحلة الثالثة حيث تطور فى مراحل ثلاث
    - المرحلة الأولى : اللاهوتية " الدينية "
    - المرحلة الثانية : الفلسفية الميتافيزيقية.
    -المرحلة الثالثة : العلمية الوضعية " الأخلاق علم وضعى ".
     طبيعة الأخلاق ومصدر الإلزام : موقف الوضعيين من علم الأخلاق
    ومصدر الإلزام يتمثل فى :-
    1- رد الأخلاق من الفلسفة إلى علم الاجتماع : -
    - كانت الفلسفة تضم الأخلاق فى مبحث القيم وكانت الأخلاق معيارية تهتم بدراسة ما ينبغى بالتأمل الفلسفى ، ثم تحولت إلى دراسة ما هو كائن أو ما هو قائم بالفعل فى علم الاجتماع.
    2- الاخلاق علم وضعى تجريبى : -
    - أصبحت الأخلاق علم وضعى مثل العلوم الطبيعية.
    - يختلف التجريب فى العلوم الطبيعية فهو معملى عن التجريب فى الظواهر الاجتماعية والأخلاقية التى تدرس بالملاحظة العلمية الدقيقة وعن طريق الاستقراء وتتبع الظواهر الأخلاقية لمعرفة القوانين التى تتحكم فيها ودراسة العلاقة التأثيرية بينها.
    3- المجتمع يحدد القيم الأخلاقيـة : -
    - القيم الأساسية والفضائل الأخلافية ليست فطرية بل مكتسبة ونسبية ولا تظهر بمعزل عن الجماعة وتختلف من مجتمع إلى آخر حسب الظروف.
    - نسبية الأخلاق لا تعنى زوالها ، بل تعنى وجودها بمعانى متعددة أى أن الفضيلة فى مجتمع ما قد تكون رذيلة فى مجتمع آخر .. مثال : شرب الخمر ، القتل فى الصعيد.
    4- المجتمع مصدر الإلـزام : -
    - المجتمع وحده مصدر الإلزام وذلك عن طريق الضمير أو العقل الجمعى والذى يتمثل فى الأوامر والنواهى ومجموعة المبادئ والقيم التى ارتضاها المجتمع ووافق عليها وجعلها موجهة للسلوك الأخلاقى.
    - الثواب والعقاب فى المجتمع عن طريق أساليب الضبط هى مصدر الإلزام الخلقى.( تبدأ الحياة الأخلاقية حين تبدأ الحياة الاجتماعية ) .. والنتائج المترتبة على ذلك كل ما سبق.
     نقد المذهب :-
    1-إغفال دور الدين باعتباره وحياً لها بما يشمله من أوامر ونواهي تحدد القيم
    وكذلك باقى جوانب الشخصية.
    2-الفرد ليس دمية يحركها المجتمع وفقاً للظروف فهناك القادة الذين غيروا من مجتمعاتهم ( المصلحون).
    3- نسبية الأخلاق تؤدى إلى تفكك المجتمع وغياب المعيار الثابت يجعل المجتمع يعيش فى ضعف وتفكك.
    4- طبيعة الأخلاق أن تكون معيارية عامة وليست تجريبية وضعية ، حيث أن الأخلاق معيارية منذ نشأتها عند اليونان وكونها نسبية ليست ميزة تدعو للتفاخر.


    الاتجــاه الوجــداني ( مذهـب الحاسـة الخلقيـة )
     ظروف نشأة هذا المذهب :
    1- التيار التجريبى واكتشافات " بيكون " العلمية ، والسيطرة على الطبيعة وكشف أسرارها.
    2- النزعة التجريبية ومدى إمكانية تطبيقها فى دراسة الإنسان والأخلاق والمجتمع.
    3- ظهور اتجاهات تجريبية واقعية واتجاهات فكرية جديدة " الاتجاه العقلى والوجدانى ".
    4- ظهر مذهب " شافتسبرى " الاتجاه الوجدانى " كرد فعل لتأكيد الكيان الإنسانى.
    5- جعلوا الوجدان والعاطفة البشرية أساس الأخلاق ، والحدس وسيلة الإدراك ، وردوا الإلزام الخلقى للوجدان والعاطفة.
     صاحب الاتجاه الوجدانى :
    1- ايرل شافتسبرى ( 1671 – 1713 ) ، أحد مفكرى الطبقة الارستقراطية فى إنجلترا.
    2- رفض أن يكون الإلزام مصدره الحواس أو الجسم أو ظروف المجتمع.
     موقف " شافتسبرى " من المذاهب السابقة :
    1- رفض مذهب المنفعة ":أن تكون الحواس أو الجسم مصدر للإلزام وكذلك ظروف المجتمع "
    2- فالأخلاق أسمى وأرقى من الخضوع للجسم أو المجتمع وضوابطه.
    3- رفض أن يكون الدين مصدر الإلزام ، لأن الدين موروث بما فيه من أوامر ونواهى.
    4- أراد أن يجعل السلوك الأخلاقى مستقلاً بذاته ونابع من الداخل ويستهدف حب الفضيلة.
    4- الحاسة الخلقية داخل الإنسان تجعله يميز السلوك الأخلاقى تلقائياً " الخير والشر " .. وهى حاسة مجردة معنوية باطنة يمكن تنميتها أو كفها حسب التنشئة والتربية.
     أهم خصائص الحاسة الخلقية :
    1- معنوية باطنة : ليست مادية كالحواس الخمسة وهى كامنة داخل الفرد وأشبه بالحاسة الجمالية أو الحاسة السادسة.
    2- فطرية عامة : أى ليست مكتسبة يل يولد الفرد مزود بها وأحكامها مطلقة.
    3- يمكن تنميتها : أى يمكن تنمية هذه الحاسة أو كفها حسب التربية الحسنة أو العكس.
    4- تلقائية فى تمييز الخير بالحدس المباشر.
    5- مستقلة بذاتها : فهى لا ترتبط بأى مؤثرات كما أنها لا ترتبط بالعقل أو مبادئ المنطق لأنها وجدانية.
    6- تحمل جزاءها فى داخلها : أو " باطنها " سواء كانت الشعور بالراحة والرضا فى عمل الخير والشعور بالضيق والألم النفسى فى حالة الشر.
     مظاهر الحاسة الخلقية : ( أمثلة توضح مظاهرها ) .. مثال ( حب النظافة كحب الخير ) بالسؤال :
    1- لماذا تتجنب أن تكون قذراً ؟ .. لأجبت لأننى أحب النظافة وأشمئز من القذارة.
    2- هب أنك مصاب ببرد وأنفك لا يشم.. قلت لرؤيتى القذارة تجعلنى أتضايق.
    3- هب أنك لا ترى جسمك " فى الظلام مثلاً لأجبت سأظل أنفر من القذارة لإحساسى الداخلى بها ، وإذا كانت طبيعتى فاسدة لسوء تربيتى حينئذ لن أحترم نفسى.
    - مثال آخر : حب الشرف مهما أتيحت لى فرصة الدناءة ـ وحب الأمانة والعدل وغيرها من الأخلاق والقيم والفضائل ، ذلك لأن الحاسة الخلقية تدفعنى تلقائياً لها تحقيقاً للراحة النفسية.
     نقد مذهب الحاسة الخلقية :
    1- الوجدانى نسبى متغير " العاطفة نسبية متغيرة ولا تصلح كأساس للأخلاق.
    2- خطأ فصل الأخلاق عن الدين : الترغيب فى الجنة والترهيب من النار له فاعلية فى السلوك الأخلاقى.
    3- ممارسة الفضيلة لا تتطلب أى عناء : الفضيلة إنكار للذات وهذا يتطلب معاناة وتضحية من جانب الفرد .
    " شافتسبرى " قرر أن الإنسان فاضل بطبيعته وسلوكه الأخلاقى تلقائى ، ليس له أى فضل فى ممارسة الخير.
    مذهب السمو العقلى عند ( مسكويه )
     ظروف نشأة هذا المذهب : ( ظروف عصر مسكويه )
    1- محاولة التوفيق بين الفلسفة والدين.
    2- حركة ترجمة التراث اليونانى وانتشار فلسفة أفلاطون وأرسطو.
    3- التراث الإسلامى ( القرآن والسنة ).
     صاحب هذا المذهب :
    1- التعريف به : هو " أبو على بن يعقوب " عاش فى ظل الحضارة الإسلامية ، ونشأ فى بغداد حتى توفى.
    2- أشهر مؤلفاته : " تهذيب الأخلاق وتطهير الأعراق "
    3- وضع مذهب متكامل يقوم على جانبين :
    أ- السمو بالأخلاق إلى العقل.
    ب- ضرورة ارتباط الأخلاق بالحياة الاجتماعية.
     جوانب فلسفة مسكويه الأخلاقية : تتمثل فى ثلاثة نقاط :
    1- أقسام النفس 2- فضائل النفس 3- ارتباط الأخلاق بالحياة الاجتماعية.
    (1) أقسام النفس : ثلاثة أقسام وهى :
    أ- القوة الشهوانية : ويسميها " البهيمية " نسبة إلى البهائم وتؤدى إلى إشباع مطالب وحاجات الجسم .. وهى أدناها.
    ب- القوة الغضبيـة : ويسميها " السبعية " نسبة إلى السباع ، وتؤدى إلى الانفعال والغضب واستخدام القوة .. وهى أوسطها.
    جـ- القوة العاقلــة : ويسميها " الناطقة أو الملكية " ، وظيفتها التفكير والتعقل وإدراك الحقائق وهى أرقاها.
    • والإنسان بأرقاها .. ومن غلبت عليه إحدى القوتين الأخرتين انحط من مرتبة الإنسانيةفالإنسان ينزل باختياره فى أى منزلة شاء ( البهائم أو السباع أو الملائكة ).
    (1) فضائل النفس واكتمال الحياة الأخلاقية :-
    أ‌- القوة الشهوانية :- فضيلتها العفة وتنتج عن السخاء.
    ب‌- القوة الغضبية : - فضيلتها الشجاعة وتنتج عن الحلم.
    ج- القوة الناطقة :- فضيلتها الحكمة وتنتج عن العلم.- وعندما يستطيع الإنسان إشباع القوى الثلاثة بطريقة معتدلة تظهر عنده فضيلة رابعة هى العدل.
     الفضائل عنده أربعة هى ( العفة ـ الشجاعة ـ الحكمة ـ العدل ) .. وهى تتسم بالتوسط والاعتدال.
    تعريف الفضيلة
    • : هى وسط بين رذيلتين :
    1- العفة : وسط بين الشره والخمود.2- الشجاعة : وسط بين الجبن والتهور.
    3- الحكمة : وسط بين السفه والبله. 4- العدل : وسط بين الظلم والإنظلام.
     ملحوظة :
    تكتمل الحياة الأخلاقية بالارتقاء بين الشهوائية إلى الغضبية إلى العاقلة والتى يجب أن تؤسس الأخلاق عليها وتصبح اللذات المعنوية هى الخير الأقصى والحقيقى المطلوب لذاته.
    أما اللذات الحسية ليست خيراً على الإطلاق ، ومن رضى بها رضى بأخس العبودية لأخس الموالى.
     ارتباط الأخلاق بالحياة الاجتماعية : -
    1- السلوك الأخلاقى والفضائل الإنسانية لا تظهر بمعزل عن الجماعة.
    2- الإنسان مدنى بطبعه واجتماعى بفطرته.
    3- الإسلام دين عقلى اجتماعى يرفع من قدر وشأن الجماعة فى العب


    [right]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 11:14 am