منتدى الأصدقاء أحمد محمد الصغير

مرحبا بك أخى ( أختى )الكريم * يسعدنى ويشرفنى زيارتكم *ويسعدنى تسجيلكم فى المنتدى
أخوكم فى الله
أ/ أحمد محمد الصغير
منتدى الأصدقاء أحمد محمد الصغير

إسلاميات علم ومعرفة ( فلسفة ومنطق + علم نفس وإجتماع+لغة عربية +لغة إنجليزية + لغة فرنسية +تاريخ +جغرافيا + فيزياء + كيمياء + أحياء +رياضيات + إقتصاد وإحصاء +جيولوجيا وعلوم بيئية + مستوى رفيع +أخرى )أخبار برامج ( للكمبيوتر+ النت+ تحميل برامج إسلامية )جديد

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة

» منج الفلسفة والمنطق لعام 2016 الجديد
الأحد سبتمبر 13, 2015 8:38 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الصف الأول الثانوى الجديد لعام 2015
الأربعاء مارس 18, 2015 7:00 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» تحميل لعبة كرة القدم pes 2015 مجانا ً وبروابط مباشرة
السبت يناير 24, 2015 10:59 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» اقوى مذكرة ادب وورد للصف الاول الثانوى مدعمة بتدريبات الاسئلة بمواصفات جديدة لواضع الاسئلة 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:06 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الاستاذ عبدة الجعر مراجعة قصة ابو الفوارس فصل فصل شامل كل الاسئلة الامتحانية بمواصفات 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:04 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» 08102013 مُساهمة modars1 مذكرة الاستاذ احمد الشحات النصوص كاملة فى ابهى حلة (10.05 MB) اولى ثانوى المنهج المطور 2014 مذكرة الاستاذ احمد الشحات النصوص كاملة فى ابهى حلة (10.05 MB) اولى ثانوى المنهج المطور 2014
الإثنين أكتوبر 20, 2014 12:02 am من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة الاستاذ الكفراوى منهج القراءة كاملا نص وأسئلة وتدريبات وورد لاولى ثانوى المنهج المطور 2014
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:59 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» أقوى مذكرة قراءة للصف الاول الثانوى ترم اول 2014/2015
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:56 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

» مذكرة التربية الدينية ترم أول 2015
الأحد أكتوبر 19, 2014 11:51 pm من طرف أحمد محمد الصغير أحمد

التبادل الاعلاني


انشاء منتدى مجاني




    الأحباش

    شاطر
    avatar
    أحمد محمد الصغير أحمد
    مدير المنتدى أ/أحمد محمد الصغير أحمد

    عدد المساهمات : 296
    تاريخ التسجيل : 15/02/2012

    الأحباش

    مُساهمة  أحمد محمد الصغير أحمد في الأحد مارس 18, 2012 12:25 am

    بسم الله الرحمـن الرحيم

    الأحباش



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله . { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } { يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا } . { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزا عظيما } . أما بعد فإن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار

    أما بعـــــــــــــــــــــــــــــــــــد :



    التسمية والنشأة : تعتبر فرقة الأحباش فرقة معاصرة تنسب إلى مؤسسها عبد الله الهرري المعروف بالحبشي نسبة إلى الحبشة ، وإما الهرري فهي نسبة إلى هرر وهي مدينة تقع في أفريقيا 0

    ولد الحبشي في مدينة هرر سنة 1920 في بيت محب للعلم فحفظ القرآن وهو ابن سبع سنين ، كما تلقى علوم اللغة والفقه على يد والده وبعض أقربائه ، ولكنه اتجه إلى الطرق الصوفية فأخذ الإجازة بالطريقة الرفاعية - وهي من أضل الطرق الصوفية - من ما يسمى بالشيخ عبد الرحمن السبسبي الحموي وكذلك بما يسمى بالشيخ الكيالي ، وكذلك أخذ إجازة بالطريقة الصوفية القادرية من الطيب الدمشقي وأحمد العريني " أنظر كتاب اظهار العقيدة السنية لعبد الله الهرري، ص7 وما بعده"

    - لقد اتصف عبد الله الهرري ، بأنه شديد الخصومة لمخالفيه حتى ممن سبقه من علماء السلف الصالح ، وهذا يتضح من مهاجمته لشيخ الإسلام ابن تيمية والشيخ محمد بن عبد الوهاب ، حيث أخذ يبث الفتنة بين أتباع علماء السلف ومخالفيهم من الصوفية وغيرهم ، حتى أصبح يُلقَّب بشيخ الفتنة ، يقول عبد الرحمـن دمشقية : " إنه أتى من بلد يبغضه أهلها حتى صاروا يلقبونه - بشيخ الفتنة - حسب شهادة بعض أقارب الحبشي ، وذلك لمساهمته في فتنة (كُلب) في بلاد هرار بإيعاز من أهل أديس أبابا ، حيث تعاون مع أعداء المسلمين وبالتحديد حاكم ( أندراجي ) صهر ( هيلا سيلاسي ) ضد الجماعات الإسلامية وتسبب في إغلاق مدارس الجمعية الوطنية الإسلامية لتحفيظ القرآن بمدينة هرر سنة 1940م ، وصدر الحكم على مدير المدرسة ( إبراهيم حسن ) بالسجن 23 سنة مع النفي ، وبالفعل تم نفيه إلى مقاطعة ( جوري ) طريداً سجيناً وحيداً حتى قضى نحبه بعد سنوات قليلة ، ثم انتهى الأمر بتسليم الدعاة والمشايخ إلى " هيلا سيلاسي " وإذلالهم ومنهم من فر إلى مصر والسعودية واستقر بها 0

    وسبب هذا التعاون بين الحبشي وبين السلطة ضد القائمين على مدارس تحفيظ القرآن اتهامه لهم أنهم ينتمون إلى العقيدة الوهابية ، ولا يزال التاريخ يذكر له فتنة ( كُلب ) التي كان من نتائجها إغلاق مدارس تحفيظ القرآن ، ونفي الدعاة والمشايخ وسجنهم ، وبسببها أطلق الناس هناك على الحبشي صفة " الفتان " أو " شيخ الفتنة "

    " كتاب الحبشي شذوذه وأخطاؤه ، لعبد الرحمـ، دمشقية ، ص7 " 0

    ترك الحبشي مسقط رأسه متوجهاً إلى لبنان سنة 1950 م فاستقبل وهيأ له الإقامة على كفالة دار الفتوى في بيروت لينتقل بين مساجدها مقيماً الحلقات العلمية والمحاضرات وذلك بإذن خطي كما أخبر بذك الهرري في كتاب " إظهار العقيدة السِّنية ص11 " 0 لكن الحبشي على عادته في بث الأحقاد ونشر الفتن بين الناس وأخذ يكفر العلماء كالشيخ الألباني - الذي قال عنه الحبشي " هذا إن مات مسلماً " وكفَّر وابن باز ، ورمى ابن تيمية بالكفر والردة والزندقة وأمر بإحراق كتبه ، ووصف الإمام الذهبي بأنه خبيث ، والشيخ سيد سابق بأنه مجوسي ، في المقابل نجده وأتباعه يوالون غير المسلمين ، والدعاة إلى الله ، ويساعدونهم في ضرب المسلمين ، والدعاة إلى الله ،وعند سؤالهم عن ذلك يقولون ،هذا ذكاء وليس موالاة للكفار- من شريط خالد كنعان من أتباع الحبشي وجه أ ـ 143 ومن كتاب التعقب الحثيث للحبشي 0 لقد نجح الحبشي في تخريج مجموعات كبيرة من المتعصبين الذين لا يرون مسلماً إلا من أعلن الإذعان والخضوع لعقيدة شيخهم ، مما دفعهم إلى إيذاء الدعاة بالضرب والحكم على مخالفيهم بالكفر ، والاعتداء على المساجد ، وهذا أدى إلى تنفير العامة من الإسلام ، حيث يقول عبد الله الشامي : وما أكثر ما سمعته من كثر من عوام الناس ، وذلك قولهم : " إذا كان هكذا هو الدين فلا أريده " وقول الأكثر التزاما : " لقد أصبحت المساجد موضع الجدل والخصام والعداوة ، لذا فإني سأكتفي على الصلوات في بيتي ولن أقرب من هذه المساجد ثانية 000وليس هذا غريباً فالأحباش يثيرون الخصومات والجدل في المساجد ، ويفسِّقون ويُكَفِّرون الكثيرين من الأئمة فيها ، وينادون فيها بفسوق العالم الفلاني وكفر العالم الفلاني ، 000 وهكذا حتى لا يكاد يسلم من ألسنتهم " قاذفات التكفير عالم واحد 0 " كتاب الرد على الحبشي ، عبد الله الشامي ص- 2- 0

    وهؤلاء الأحباش يهادنون النصارى ويوالونهم في حين يكفرون الأئمة الأعلام في هذه الأمة الإسلامية ، فهذا مرشحهم في لبنان ـ طرابلس ، كان ينتقل بين مدن شمال لبنان النصرانية ، إهدن وبشري وزغرتا وكان يَعِد النصارى بالقضاء على الأصولية الإسلامية ويحثهم على إعطائه أصواتهم ومنحه ثقتهم ، ويأكد هذا ما قاله عدنان طرابلسي ، بأن الأحباش قد أعطوا أصواتهم للنصارى أثناء انتخابات لبنان ، كما إن النصارى بادلوهم هذه المودة فأعطوا " 16000"صوتاً من أصواتهم لطه ناجي مرشح الأحباش في الشمال ، " الحبشي شذوذه وأخطاؤه ص46" 0

    وقال أيضاً : - أي عدنان طرابلسي - إنني فتحت في منطقة الأشرفين " منطقة مسحية " مكتباً لخدمة أهل المنطقة ولأكون قريبا منهم ولأسهم أسهاماً عملياً في ترسيخ صيغة التعايش الحسن " وكان لهذه الخطوة صدى إيجابياً في الأوساط المسيحية " - مجلة منار الهدى الحبشية عدد 40 ص 13 0

    إن الأحباش بدورهم هذا يشبهون الخوارج ، حيث يكفرون علماء الإسلام ويحاربون المسلمين ، في حين يتسامحون مع النصارى والصليبين ، بل يتبادلون معه أصوات الإنتخابات ! 0 وللحبشي العديد من الكتب منها :

    1- المقالات السنية في كشف ضلالات ابن تيمية : وفي هذا الكتاب يحكم بكفر الإمام ابن تيمية وزيفه وخبث عقيدته ، وقد تعمد الكذب عليه والإفتراء بأقوال لم يقلها ابن تيمية 0

    2- التعقيب الحثيث : رد فيه على الشيخ الألباني رحمه الله وكفره لمجرد فتواه ببدعة التسبيح بالمسبحة 0

    3- الدليل القويم على الصراط المستقيم

    4- بغية الطالب في معرفة العلم الديني الواجب

    5- إظهار العقيدة السنية

    وقد ألف أتباع الحبشي كتابين ، الأول أسموه : الرسائل السبكية في الرد على ابن تيمية ، وكتاب التوفيق الرباني في الرد على ابن تيمية الحوراني ، وهذه الكتب مليئة بالكذب والتلفيق على شيخ الإسلام رحمه الله 0

    انطلق أتباع الحبشي وهو يطرقون بيوت الناس ، ويلحون عليهم تعلم العقيدة الحبشية ، ويوزعون عليهم كتب شيخهم بالمجان ، وليس ذلك على صعيد لبنان فحسب ، بل على صعيد العالم وأثاروا القلاقل في أوروبا وأمريكا واستراليا والسويد والدنمارك 0

    عقيدة الأحباش :

    تعتبر عقيدة الأحباش خليطاً من الأفكار والمعتقادات السابقة حيث أخذوا بعضها من الأشاعرة والبعض الآخر من الخوارج المرجئة وأفكار الفرق الباطنية ، وأحياناً نجد الحبشي متناقضاً ومترددا وغير ثابت على رأي واحد 0

    يقول الحبشي مبيناً أن الاعتقاد في الإيمان لا يستلزم العمل لقوله : فمن لا يؤدي شيئاً من فرائض الله ، ولا يجتنب شيئاً من المحرمات ، ولكنه قال ولو مرة في العمر : " لا إلـه إلا الله " فهذا مسلم مؤمن ويقال أيضاً مؤمن مذنب وأن استحضار بقية الإسلام كالصلاة والصيام ليس بشرط في تحقيق الإيمان " موسوعة أهل السنة 2/ 1278"

    اتبع الحبشي في الإيمان قول المرجئة الذين قالوا " هو اعتقاد ونطق فقط " وقد رد عليهم الإمام الشافعي وأحمد بأن الأعمال تدخل في الإيمان مستدلين بقوله تعالى : { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ) (البينة:5) قال الشافعي ليس عليهم أحج من هذه الآية " أنظر فتح الباري 1/48 ، )ورد عليهم الشيخ ابن عثيمين رحمه الله من كتاب الله حيث قال تعالى : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ* الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ

    أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً لَهُمْ دَرَجَاتٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَمَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ}الأنفال:4)

    وقال الإمام البخاري : " لقد لقيت أكثر من ألف رجل من العلماء بالأمصار فما رأيت أحداً منهم يختلف في الإيمان قول وعمل يزيد وينقص " الفتح الباري : 1/47

    ثانياً صفات الله تعالى : اتبع الحبشي في إثبات الصفات منهج الأشاعرة ، حيث ذكر في كتابه الصراط المستقيم أن الواجب معرفة ثلاث عشر صفة " إن الواجب العيني المفروض على كل مكلف أن يعرف من صفات الله ثلاث عشرة صفة ، الوجود- والقدم - المخالفة للحوادث ، والوحدانية - القيام بنفسه - البقاء - الإرادة - الحياة - العلم - الكلام - السمع - البصر- وانه يستحيل على الله ما ينافي هذه الصفات " كتاب الصراط المستقيم للحبشي ص 30" 0

    إن إتباع الحبشي لمنهج الأشاعرة في الصفات وتحديد هذه الصفات بثلاث عشرة صفة منهج مخالف لمذهب السلف ، الذي يقوم على إثبات ما أثبت الله لنفسه وما أثبته له رسول الله صلى الله عليه وسلم من غير تشبيه ولا تكييف ولا تحريف ولا تعطيل ، حيث يقول الإمام أحمد بن حنبل : " لا يوصف الله إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتجاوز القرآن والحديث 0 " مجموع الفتاوى 5/26 " 0

    وقال الإمام الشافعي : آمنت بالله وبما جاء عن الله على مراد الله ، وآمنت برسول الله ، وبما جاء به رسول الله على مراد رسول الله صلى الله عليه وسلم " كتاب الإيمان ، محمد نعيم ياسين ، ص18" 0

    وقال الإمام ابن تيمية مبيناً منهج السلف : " وجماع القول في إثبات الصفات : هو القول بما كان عليه سلف الأمة وأئمتها، وهو أن يوصف الله بما وصف به نفسه وبما وصفه به رسوله، ويصان ذلك عن التحريف والتمثيل، والتكييف والتعطيل؛ فإن الله ليس كمثله شيء لا في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله، فمن نفى صفاته كان معطلاً، ومن مثل صفاته بصفات مخلوقاته كان ممثلاً، والواجب إثبات الصفات ونفي مماثلتها لصفات المخلوقات، إثباتًا بلا تشبيه وتنزيها بلا تعطيل، كما قال تعالى:{لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْء}، فهذا رد على الممثلة، {وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ}[الشورى:11]، رد على المعطلة فالممثل يعبد صنمًا والمعطل يعبد عدمًا " مجموع الفتاوى 6/515 ، 5*26 " 0

    ومع إتباع الأحباش للأشاعرة في إثبات الصفات إلا إنهم شذوا في إثباتها كما وردت في القرآن الكريم أو السنة النبوية ، وهذا يوضحه موقفهم من صفة القوة والكلام 0

    يعتقد الأحباش بأن الله تعالى ليس على كل شيء قدير ، وذلك لأنهم ساروا على نهج المتكلمين والفلاسفة ، ولكن عندما يجدون النص الواضح المخالف لمعتقدهم يتجهون إلى التأويل المخالف للحق وذلك يمثله قوله تعالى : { إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }(البقرة: من الآية 20، نجدهم يقولون بأن هذه الآية " لا تعني أن الله على كل شيء قدير لأن " الكل " لا تفيد التعميم هنا ، فيصير قادراً على نفسه ، وإنما المعنى أن الله قادر على أكثر الأشياء وليس على كل شيء قدير لأن الله غير قادر على الظلم ؛ لأن الظلم ممتنع على الله "من كتاب الحبشي شذوذه وأخطاؤه ، ص 59- 60 " 0 إن اعتقاد الأحباش هذا يتعارض من نص القرآن الكريم الواضح الدال على قدرة الله المطلقة على كل شيء دون الدخول في متاهات الفلاسفة الضالة ، كما أنه يتعارض مع قوله تعالى في الحديث القدسي : " يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي فلا تظالموا 000" رواه مسلم " فتحريم الله تعالى الظلم على نفسه دليل قدرته عليه ، ولو كان غير قادر عليه لما كان هناك معنى للتحريم ويوضح هذا شيخ الإسلام ابن تيمية بقوله : وهو أن الظلم الذي حرمه الله على نفسه مثل: أن يترك حسنات المحسن فلا يجزيه بها ويعاقب البريء على ما لم يفعل من السيئات، ويعاقب هذا بذنب غيره، أو يحكم بين الناس بغير القسط، ونحو ذلك من الأفعال التي ينزه الرب عنها لقسطه وعدله وهو قادر عليها، وإنما استحق الحمد والثناء؛ لأنه ترك هذا الظلم وهو قادر عليه0 وكما أن الله منزه عن صفات النقص والعيب فهو - أيضًا - منزه عن أفعال النقص والعيب " كتاب منهاج السنة النبوية 1/271 ، مجموعة الرسائل المنيرة 3/211 0 وقال شارح الطحاوية معلقاً على الحديث :" فهذا يدل على أنه حرمه على نفسه ، كما أخبر أنه كتب على نفسه الرحمة ، وهذا يبطل احتجاجهم ، بأن الظلم لا يكون إلا من مأمور منهي ، والله ليس كذلك ، فيقال لهم : هو سبحانه كتب على نفسه الرحمة ، وحرًَّم على نفسه الظلم ، وإنما كتب على نفسه وحرَّم على نفسه ما هو قادر عليه لا ما هو ممتنع عليه " شرح العقيدة الطحاوية ، ص 85 " 0

    كلام الله : لقد أعلن الحبشي أن القرآن الكريم في الحقيقة كلام جبريل وليس كلام الله تعالى ، وذلك حين اعتبر أن لفظ القرآن الكريم منزل عبارة عن كلام الله حيث قال : " اللفظ المنزل الذي هو عبارة عن الكلام الذاتي - كتاب إظهار العقيدة السنية ، ص85 - ثم استدل على ذلك بقوله : " ويدل على هذا قوله تعالى : { إنه لقول رسول كريم } حيث أضافه إلى جبريل---- وقد ورد إسناد القراءة لله تعالى مراداً به قراءة جبريل ؛ لأنها بأمر الله تعالى ، قال الله تعالى : { فإذا قرأناه فاتبع قرآنه } ولا معنى لذلك إلا أن جبريل يقرأه بأمر الله تعالى له بذلك " - من كتاب إظهار العقيدة السنية للحبشي ص 85 - 86 "

    كما صرح الحبشي من كتابه " الدليل القويم " : بأن القرآن بمعنى اللَّفظ المُنزل هو غير كلام الله - من كتاب الدليل القويم " ص 69" - وهذا تصريح واضح منه بأن القرآن ليس من كلام الله 0

    إن الأحباش وافقوا في قولهم هذا قول من قال : { إن هذا إلا قول البشر } حيث توعده الله بسقر عقاباً على قوله ، قال تعالى : { سَاُصليه سَقَر } 0

    وقد وضَّح الإمام الطحاوي عقيدة السلف في كلام الله تعالى بقوله : " وإن القرآن كلام الله منه بدأ بلا كيفية قولاً ، وأنزله على رسوله وحياً ، وصدقه المؤمنون على ذلك حقاً ، وأيقنوا أنه كلام الله تعالى بالحقيقة ، ليس مخلوق ككلام البرية ، فمن سمعه فزعم أنه كلام البشر فقد كفر ، وقد ذمه الله وعابه واوعده بسقر ، كتاب شرح العقيدة الطحاوية ص : 179 0

    وينكر الحبشي أن يكون كلام الله بحرف أو بصوت أو بلغة فيقول : ليس هو بحرف ولا صوت ولا لغة عربية ولا غيرها والحاصل أنه إن قصد بكلام الله اللفظ المُنزل الذي بعضه بلغة العرب ، وبعضه بالعبرانية وبعضه بالسريانية فهو حادث مخلوق لله 000 ، وكل يُطلق عليه كلام الله ، أي أن صفة الكلام القائمة بذات الله يقال لها كلام الله ، واللفظ المُنزل الذي هو عبارة عنه يقال له كلام الله " من كتاب الصراط المستقيم للحبشي ص33 0

    وهذا الكلام واضح البطلان ، لأن الكلام صفة لله تعالى يجب إثباتها لله تعالى دون تشبيه أو تكييف أو تعطيل أو تحريف ، لأنه تعالى لم يزل متكلما إذا شاء ومتى شاء ، وهو يتكلم به بصوت يُسمع ، وأن نوع الكلام قديم ، وإن لم يكن صوت المعين قديما وهذا المأثور عن أئمة الحديث والسنة " من كتاب شرح العقيدة الطحاوية ص180"

    قال تعالى : { وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً }أي تأكيداً وقال تعالى لموسى عليه السلام{وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى} 0

    3- الاستواء : يتضح تناقض الحبشي من موقفه من صفة الاستواء وعدم ثبوته على رأي واحد فمرة يعتبر ، أن المقصود بالاستواء القهر فيقول : " فتحمل لفظة الاستواء على القهر ، لأن القهر صفة كمال لله تعالى ، هو وصف نفسه به قال تعالى : { خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ} (الرعد: من الآية16) " من كتاب إظهار العقيدة السنية ، ص 164 ، وكتاب الصراط المستقيم ، ص47"0

    - ويرى الحبشي أنه استوى استواءً يليق به فيقول : استوى استواءً يعلم هو مع تنزيهه عن استواء المخلوقين كالجلوس والاستقرار " من كتاب الصراط المستقيم ، ص47"

    - ويُؤوِل الاستواء بالاستيلاء فيقول : " ويصح تأويل الاستواء بالاستيلاء " من كتاب إظهار العقيدة السنية ، ص164 " موافقاً في ذلك قول المعتزلة حيث قال الإمام الأشعري : " وقالت المعتزلة : {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} (طـه:5) يعني استولى " من كتاب مقالات الإسلاميين ج 1/237 "0

    - ويقول : الاستواء قد يراد بها أيضاً العلو، والعلو على وجهين : علو مكان ، وعلو معنى أي علو قدر ، والذي يليق بالله علو قدر لا علو مكان ، لأنه لا شأن له في علو المكان إنما الشأن في علو القدر" من كتاب اظهار العقيدة السنية للحبشي ، ص165" 0

    هذا هو الموقف الحبشي وأتباعه من صفة الاستواء موقف متردد غير ثابت على قول واحد ، ولكن الموقف الحق في ذلك هو موقف علماء السلف حيث فسروا الاستواء بمعنى العلو ، قال مجاهد وغيره من علماء السلف { استوى على العرش } " علا على العرش " " من كتاب مجموع الفتاوى 5/519" وهذا يتفق مع اللغة حيث قال الحافظ ابن عبد البر : " والاستواء معلوم في اللغة مفهوم ، وهو العلو والارتفاع على شيء ؛ وقولهم في تأويل الاستواء - استولى - فلا معنى له ؛ لأنه غير ظاهر في اللغة " من كتاب موسوعة أهل السنة 1/640 ، عن كتاب التمهيد 7/131 0"

    ولذلك كان جواب الإمام مالك واضحاً عندما سئل كيف استوى على العرش ؟ فأطرق برأسه حتى علاه الرحضاء - أي العرق مع سخونة في الوجه - ثم قال : " الاستواء معلوم ، والكيف مجهول ، والإيمان به واجب ، والسؤال عنه بدعة ، وما أراك إلا مبتدعاً ،- أي لسائله - ثم أمر به فأُخرج " - من مجموع الفتاوى 6/ 398- 399 ، والمسائل والرسائل 1/279- 0

    فصـــل في إبطال تأويل من تأول الاستواء بمعنى الاستيلاء والمبطل لتأويل من تأول استوى بمعنى : استولى، وجوه 0

    أحدها : أن هذا التفسير لم يفسره أحد من السلف من سائر المسلمين من الصحابة والتابعين، فإنه لم يفسره أحد في الكتب الصحيحة عنهم، بل أول من قال ذلك بعض الجهمية والمعتزلة؛ كما ذكره أبو الحسن الأشعري في كتاب [المقالات] وكتاب [الإبانة]

    الثاني : أن معنى هذه الكلمة مشهور؛ ولهذا لما سئل ربيعة بن أبي عبد الرحمن ومالك ابن أنس عن قوله : {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} [طه5] قالا: الاستواء معلوم، والكيف مجهول، والإيمان به واجب، والسؤال عنه بدعة0 ولا يريد أن: الاستواء معلوم في اللغة دون الآية ـ لأن السؤال عن الاستواء في الآية كما يستوى الناس0

    الثالث :أنه إذا كان معلومًا في اللغة التي نزل بها القرآن كان معلومًا في القرآن 0

    الرابع :أنه لو لم يكن معنى الاستواء في الآية معلومًا لم يحتج أن يقول : الكيف مجهول؛ لأن نفي العلم بالكيف لا ينفي إلا ما قد علم أصله، كما نقول :إنا نقر باللّه، ونؤمن به، ولا نعلم كيف هو0

    الخامس: الاستيلاء سواء كان بمعنى القدرة أو القهر أو نحو ذلك، هو عام في المخلوقات كالربوبية، والعرش وإن كان أعظم المخلوقات ونسبة الربوبية إليه لا تنفي نسبتها إلى غيره، كما في قوله:{قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} [المؤمنون :86]، وكما في دعاء الكرب؛ فلو كان استوى بمعنى استولى ـ كما هو عام في الموجودات كلها ـ لجاز مع إضافته إلى العرش أن يقال :استوى على السماء، وعلى الهواء، والبحار، والأرض، وعليها ودونها ونحوها؛إذ هو مستو على العرش0 فلما اتفق المسلمون على أنه يقال استوى على العرش ولا يقال :استوى على هذه الأشياء، مع أنه يقال: استولى على العرش والأشياء ـ علم أن معنى[استوى] خاص بالعرش، ليس عامًا كعموم الأشياء0

    السادس: أنه أخبر بخلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش، وأخبر أن عرشه كان على الماء قبل خلقها، وثبت ذلك في صحيح البخاري عن عمران ابن حصين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كان اللّه ولا شيء غيره، وكان عرشه على الماء، وكتب في الذكر كل شيء، ثم خلق السموات والأرض)، مع أن العرش كان مخلوقًا قبل ذلك، فمعلوم أنه ما زال مستوليا عليه قبل وبعد، فامتنع أن يكون الاستيلاء العام هذا الاستيلاء الخاص بزمان كما كان مختصًا بالعرش0

    السابع: أنه لم يثبت أن لفظ استوى في اللغة بمعنى: استولى؛ إذ الذين قالوا ذلك عمدتهم البيت المشهور0

    ثم استوى بشر على العراق ** من غير سيف ولا دم مهراق

    ولم يثبت نقل صحيح أنه شعر عربي، وكان غير واحد من أئمة اللغة أنكروه، وقالوا: إنه بيت مصنوع لا يعرف في اللغة، وقد علم أنه لو احتج بحديث رسول اللّه صلى الله عليه وسلم لاحتاج إلى صحته، فكيف ببيت من الشعر لا يعرف إسناده ؟!وقد طعن فيه أئمة اللغة، وذكر عن الخليل كما ذكره أبو المظفر في كتابه[الإفصاح]قال: سئل الخليل:هل وجدت في اللغة استوى بمعنى: استولى؟فقال: هذا ما لا تعرفه العرب، ولا هو جائز في لغتها ـ وهو إمام في اللغة على ما عرف من حاله ـ فحينئذ حمله على ما لا يعرف حمل باطل0

    الثامن: أنه روى عن جماعة من أهل اللغة أنهم قالوا: لا يجوز استوى بمعنى: استولى، إلا في حق من كان عاجزًا ثم ظهر، واللّه ـ سبحانه ـ لا يعجزه شيء، والعرش لا يغالبه في حال، فامتنع أن يكون بمعنى: استولى

    ثالثاً : التكفير : لقد غالى الأحباش في التكفير متبعين منهج الخوارج في التكفير ،كل من خالفهم دون مراعاة ضوابط التكفير ، ولا وجود مسامحة في التعامل مع المخالفين بل يلاحظ فيه الفظاظة والقسوة ، ولذلك برعوا في التفتيش والتنقيب في بطون كتب العلماء لاستخراج ما يرخص لهم تكفيرهم ، وشن الحملات عليهم حتى لا يكاد يسلم أحد من حملاتهم فهذا الإمام الذهبي قال عنه الحبشي : " إذا قيل عن الذهبي إنه خبيث فهو في محله " - من شريط خالد كنعان وجه أ / 143" - كما سلط لسانه على شيخ الإسلام ابن تيمية ، وشارح العقيدة الطحاوية ابن عبد العز الحنفي فقال " وقد شرح هذه العقيدة شارح زائغ دعا فيها إلى الضلالة والكفر 000 موافقة لابن تيمية ، وكأنه ظِلُّ ابن تيمية لا يخالفه في شيء من ضلالاته التي مقتته الأمة من أجلها ،- من كتاب إظهار العقيدة السنية للحبشي ص324- 325 - مع تكفيره الصريح لابن تيمية رحمه الله تعالى وكذلك للشيخ اللألباني وكذلك لعلماء الحجاز أمثال ابن عثيمين وابن باز وغيرهما ، حيث قال عن الشيخ الألباني " وأما الشيخ الألباني لا أتوقع أن يموت على الإسلام ، هذا إن مات مسلماً " - من كتاب التعقب الحثيث للحبشي ص/89" - 0 كما تعرض للشيخ سيد سابق واصفاً إياه بأنه " مجوسي وإن ادعى أنه من أمة محمد " - من شريط رقم واحد الوجه الأول "181 " - 0 كما أن ألفاظه تجاه مخالفيه كانت تعتمد على السب والشتم حيث كان يصف مشايخ وعلماء الجزيرة العربية - أمثال ابن باز ، وابن عثيمين ، وغيرهما بأنهم " بهائم نجد " ومشايخ اللفائف ، كما كفَّر الشيخ عبد العزيز بن باز ، حتى أدى ذلك بأحد أتباعه أن يقول : " أهدي سلامي إلى مسلمي لبنان طالباً منهم الاجتماع صفاً واحداً على طحن الوهابية - يقصدون بذلك العلماء في السعودية وكل من دعا بدعوة التوحيد ونبذ الشرك ، اتفقوا بقولهم هذا مع بوش وشارون وطوني بلير ، وكل من هو معادي للتوحيد ابتدعوا هذه الكلمة بهتاناً وظلماً وسُيسألوا أمام الله عما افتروه ، - من كتاب الحبشي شذوذه وأخطاؤه ، ص 9 ، موسوعة أهل السنة 1/1179 - 1180 -

    ومن المعلوم أن هذا - أي الشتم واللعن - يتعارض مع أخلاق الإسلام لقوله صلى الله عليه وسلم : ( ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذي ) أنظر صحيح الجامع 0

    - وكفَّر الأحباش كل من يقول بأنَّ الله في السماء ويظهر هذا من قولهم : " من قال لا إلـه إلا الله وهو يعتقد أن الله في السماء ، فإن هذه الشهادة لا تنفعه ، وهو كافر لأن الشهادة تنفع مع الاعتقاد الصحيح ، أما من تلفظ بها بلسانه وعقيدته فاسدة فإنها لا تنفعه - من كتاب موسوعة أهل السنة 1/18 0 حيث يعتقد الحبشي أن الله ليس فوق العلم ولا تحته ولا خارجه ولا داخله ولا متصلاً بالعالم ولا منفصلاً عنه ، ويؤول معنى قوله تعالى {أأمنتم من في السماء } فالضمير في الآية عند الحبشي يعود على الملائكة ، هذا كذب 0 فأخبرونا يا معشر الأحباش : أهي - أي الملائكة - مرسِلة- أي هي التي ترسل - أم مرسَلة - أي هي التي تُرسَلُ ؟!!

    وهذا يدل على جهل الحبشي بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية - ، لأن الذي يصف الله تعالى بأنه في السماء ،هو الله سبحانه وتعالى حيث أن معظم القرآن يشير إلى علو الرحمـن ، منها، قال تعالى {أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ } (الملك: 16)

    فأوَّل الحبشي أن المراد من في السماء هم الملائكة ، وهذا قول على الله بغير علم ، والله تعالى يقول{وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} (الاسراء: 36) وقال تعالى : {قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ} (لأعراف:33

    ‌فالذي في السماء هو الله تعالى كما أخبر سبحانه ، ولقوله تعالى أيضاً : { أَفَأَمِنْتُمْ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمْ جَانِبَ الْبَرِّ أَوْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً ثُمَّ لا تَجِدُوا لَكُمْ وَكِيلاً} (الإسراء:68

    ولقوله تعالى { أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ } (النحل:45) 0 وقال تعالى : {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} (السجدةSmile وقال إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ )(فاطر: من الآية10) )تعالى

    وقال تعالى في وصف كتابه العزيز {تَنْزِيلاً مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَالسَّمَاوَاتِ العلى (الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى) (طـه:5

    وأخبر تعالى عن فرعن أنه رام الصعود إلى السماء ليطلع إلى إلـه موسى ، فيكذبه فيما أخبر من أنه سبحانه فوق السماوات {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ * أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِباً}(غافر: من الآية37) 0)

    وكذلك معظم السنة النبوية تشير إلى علو الرحمـن وأن الله في السماء ، منها :

    أنه صلى الله عليه وسلم شهد للجارية بالإيمان ؛ لقولها إن الله في السماء

    حيث أورد مسلم في صحيحه من حديث معاوية بن الحكم السلمي قال : كانت لي غنم بين أحد والجوانية فيها جارية لي فاطلعتها ذات يوم فإذا الذئب قد ذهب منها بشاة وأنا رجل من بني آدم فأسفت فصككتها فأتيت النبي فذكرت ذلك له فعظم ذلك علي فقلت : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم أفلا أعتقها ؟ قال : ( ادعها ) فدعوتها فقال لها : ( أين الله ) قالت : في السماء قال : ( من أنا ؟ ) قالت : أنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( أعتقها فإنها مؤمنة ) وعن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده ما من رجل يدعو امرأته إلى فراشه فتأبى عليه إلا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنها) متفق عليه

    وقال أيضاً "ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء يأتيني خبر السماء صباحا ومساء " متفق عليه

    وقال أيضاً :"الميت تحضره الملائكة فإذا كان الرجل صالحا قالوا اخرجي أيتها النفس الطيبة كانت في الجسد الطيب اخرجي حميدة وأبشري بروح وريحان ورب غير غضبان فلا يزال يقال لها ذلك حتى تخرج ثم يعرج بها إلى السماء فيفتح لها فيقال من هذا فيقولون فلان فيقال مرحبا بالنفس الطيبة كانت في الجسد الطيب ادخلي حميدة وأبشري بروح وريحان ورب غير غضبان فلا يزال يقال لها ذلك حتى ينتهي بها إلى السماء التي فيها الله عز وجل"رواه أحمد وابن ماجه وهو صحيح 0 وجاء عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) صحيح لغيرة أنظر مختصر العلو )0 فالمراد بقوله ي"يرحمكم من في السماء " هو الله عز وجل وهو أرحم الراحمين لقوله صلى الله عليه وسلم من لا يرحم الناس لا يرحمه الله " رواه البخاري ومسلم

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وليس المراد بذلك أن السماء تحصر الرب وتحويه، كما تحوي الشمس والقمر وغيرهما، فإن هذا لا يقوله مسلم، ولا يعتقده عاقل، فقد قال ـ سبحانه وتعالى {وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ } ، والسموات في الكرسي كحلقة ملقاة في أرض فَلاة ، والكـرسي فـي الـعرش كحـلقة ملقاة في أرض فلاة، والرب ـ سبحانه ـ فوق سمواته، على عرشه، بائن من خلقه؛ ليس في مخلوقاته شىء من ذاته، ولا في ذاته شىء من مخلوقاته ، وقال تعالى {وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ}طه : 71 وقال {فّسٌيحُوا فٌي الأّرضٌ}"التوبة 2، وقال:{يَتِيهُونَ فِي الأَرْضِ}"المائدة:26"وليس المراد أنهم في جوف النخل، وجوف الأرض، بل معنى ذلك أنه فوق السموات، وعليها، بائن من المخلوقات، كما أخبر في كتابه عن نفسه أنه خلق السموات والأرض في ستة أيام، ثم استوى على العرش ،وقال تعالى {يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ}آل عمران:55"، وقال تعال {تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ}المعارج : 4 وقال:{بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ} [النساء : 158]، وأمثال ذلك في الكتاب والسنة وجواب هذه المسألة مبسوط في غير هذا الموضع0- مجموع الفتاوى لابن تيمية - 4/271-272- 0

    ويؤيد قول إبن تيمية رحمه الله أن الله فوق سماواته حديث رواه البخاري وهو أصح الكتب بعد القرآن الكريم عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (00 إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين الدرجتين كما بين السماء والأرض فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة) .

    ومن المعلوم أن الجنة بعد السماوات السبع بل بعد سدرة المنتهى لقوله تعالى {وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أخرى *عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى * عندها جنة المأوى } "النجم- 15" وهذا في معراج النبي صلى الله عليه وسلم مع جبريل عليه السلام حيث ارتقى إلى كل سماء والتقى ببعض الأنبياء- كما ثبت في الصحيح- إلى أن ارتقى إلى السماء السابعة فالتقى بأبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام ، ثم ارتقى إلى سدرة المنتهى وهناك رأى عليه السلام جبريل على صورته الحقيقية كما رآه عند بدء الوحي له ستمائة جناح ، وعند سدرة المنتهى جنة المأوى ولها مئة درجة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض - كما ثبت في الصحيح - وأعلى مراتب الجنة الفردوس الأعلى ومن فوقها عرش الرحمـن ، والله فوق عرشه ، قال تعالى : {الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيراً} (الفرقان:59) وروى البخاري ومسلم وعن أبي هريرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "إن الله تعالى كتب كتابا قبل أن يخلق الخلق إن رحمتي سبقت غضبي فهو مكتوب عنده فوق العرش " 0 وجاء عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما طرف صاحب الصور مذ وكل به مستعدا ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه كأن عينيه كوكبان دريان " السلسلة الصحيحة ) وعن سعد ابن أبي وقاص أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لسعد بن معاذ : ( لقد حكمت فيهم بحكم الملك من فوق سبع سموات ) وفي رواية " لقد حكمت بحكم الله من فوق سبعة أرقعة )متفق عليه

    وروى مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "إن الله تعالى يمهل حتى إذا كان ثلث الليل الآخر نزل إلى سماء الدنيا فنادى هل من مستغفر هل من تائب هل من سائل هل من داع حتى ينفجر الفجر " 0 البعض يؤوَّل هذا النزول " نزول الرحمة " والبعض يؤوله بنزول الملائكة ، الجواب هل رحمة الله محصورة في السماء الدنيا ، أما هناك رحمة عامة شملت جميع الخلائق ، أليس هذا الكافر عندما يأكل ويشرب فهي من رحمة الله وإن كان هذا متاع قليل في الدنيا ، وعمَّت هذه الرحمة المؤمن أيضاً بل هي شاملة له بمشيئة الله تعالى ، فهل الرحمة تقول " من يدعوني فأستجيب له " ثم إذا نزلت الرحمة إلى السماء الدنيا ولم تنزل إلينا ، فأيُّ منفعةٍ لنا بذلك 0 كما لا يمكن أن يقول ذلك المَلَك لأن ألفاظ الحديث تبطل التأويل بنزول الملك ، ففي بعض الروايات قال صلى الله عليه وسلم "ينزل الله تعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يمضي ثلث الليل الأول فيقول أنا الملك أنا الملك من ذا الذي يدعوني فأستجيب له من ذا الذي يسألني فأعطيه من ذا الذي يستغفرني فأغفر له فلا يزال كذلك حتى يضيء الفجر " صحيح الترمذي 0 فهل الملائكة تقول أنا الملِك ، أنا الملِك ؟ وهل الناس يدعون الملائكة من دون الله فتستجيب لهم ؟ بل وجاء في بعض الروايات الصحيحة قال تعالى " لا أسأل عن عبادي أحداً غيري " ذكره الألباني في إرواء الغليل وقال سنده صحيح ، وفي رواية لا يسألن عبادي غيري " صحيح ابن ماجه 0 فهل الملائكة تقول لا يسألن عبادي غيري ؟ فهذا شرك أكبر حاشا لملائكة الرحمـن الذين لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون أن يقولوا مثل هذا الكفر الأكبر والعياذ بالله 0

    وعلى هذه العقيدة نشأ صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم نذكر منهم " عبد الله بن عباس حبر هذه الأمة وترجمان القرآن أنه دخل على عائشة رضي الله عنها زهي تموت ، فقال لها " كنت أحب نساء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن يحب إلا طيبا ، وأنزل الله براءتك من فوق سبع سماوات "رواه أحمد وإسناده حسنة 0 وهذا ابن مسعود رضي الله عنه الذي قال في حقه عليه الصلاة والسلام " من أحب أن يقرأ القرآن غضا كما أنزل فليقرأه على قراءة بن أم عبد " صحيح ابن ماجه ، قال :" العرش فوق الماء والله عز وجل فوق العرش ولا يخفى عليه شيء من أعمالكم " صحيح أنظر سنن البيهقي 0 وهذا عمر بن الخطاب يقول : ويل لديان الأرض من ديان السماء يوم يلقونه إلا من أمر بالعدل فقضى بالحق" صحيح مختصر العلو

    وهذه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت : وإيم الله إني لأخشى لو كنت أحب قتله لقتلت - يعني عثمان رضي الله عنه - ولكن علم الله فوق عرشه أني لم أحب قتله " صحيح الدارمي

    وهذه زينب بن جحش زوج النبي صلى الله عليه وسلم والتي نزلت هذه الآية فيها{ فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها } فكانت تفخر على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تقول زوجكن أهلكن وزوجني الله من فوق سبع سماوات قال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح

    وهذا ابن عمر مر براع فقال : هل من جزرة ؟ فقال : ليس هاهنا ربها - أي صاحبها- قال ابن عمر : تقول له أكلها الذئب قال : فرفع رأسه إلى السماء وقال فأين الله فقال ابن عمر أنا والله أحق أن أقول أين الله واشترى الراعي والغنم فأعتقه وأعطاه الغنم . - أراد ابن عمر أن يمتحن الراعي- إسناده جيد مختصر العلو 0 وهذا مسروق مولى النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا حدَّث عن عائشة قال " حدثتني الصِّديقة بن الصِّديق حبيبة حبيب الله ، المبرَّأة من فوق سبع سماوات " أخرجه الذهبي وه صحيح

    وهكذا كان التابعون ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين على هذه العقيدة الصحيحة ، فقد جاء عن الإمام مالك ، إمام دار الهجرة قوله " الله في السماء وعلمه في كل مكان لا يخلو منه شيء"أنظر صحيح أبي داود 0

    (وروى يحيى بن يحيى التميمي وجعفر بن عبد الله وطائفة قالوا جاء رجل إلى مالك فقال : يا أبا عبد الله ( الرحمن على العرش استوى ) كيف استوى ؟ قال : فما رأيت مالكا وجد من شيء كموجدته من مقالته وعلاه الرحضاء يعني العرق وأطرق القوم فسري عن مالك وقال : الكيف غير معقول والإستواء منه غير مجهول والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة وإني أخاف أن تكون ضالا وأمر به فأخرج - صحيح مختصر العلو - وهذا عبد الله بن مبارك شيخ الإمام أحمد قال " سؤل كيف نعرف ربنا عز وجل؟ قال " بأنه فوق السماء السابعة على العرش بائن من خلقه " أخرجه الدارمي وهو صحيح 0 وهذا الإمام الشافعي والذي يزعم الأحباش أنهم علة مذهبه سائرون قال " القول في السنة التي أنا عليها ، ورأيت أصحابنا عليها ، أهل الحديث الذين رأيتهم فأخذت عنهم ، مثل سفيان ومالك وغيرهما : الإقرار بشهادة أن لا إلـه إلا الله وأنَّ محمداً رسول الله ، وأن الله على عرشه في سمائه يقرب من خلقه كيف شاء " وصية الامام الشافعي ص53- 54) وقال : " وأن الله عز وجل يُرى في الآخرة ينظر إليه المؤمنون عياناً جهاراً ، ويسمعون كلامه ، وأنه فوق العرش " المرجع السابق ص38- 39)

    وهذا تصريح من أبي حنيفة بتكفير من أنكر أن يكون اللّه في السماء، حيث قال : من قال "لا أعرف ربي في السماء، أم في الأرض فقد كفر؛ لأن اللّه يقول {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} وعرشه فوق سبع سموات0
    ومن قال"لا أدري، العرش في السماء أم في الأرض فهو كافر؛ لأنه أنكر أن يكون في السماء؛ لأنه تعالى في أعلى عليين، وإنه يدعي من أعلى لا من أسفل 0 " أنظر مجموع الفتاوى " 0

    وهذا الإمام أحمد "إمام أهل السنة والجماعة " قال في ردٍ له على الزنادقة والجهمية - ص48-49 - : " أنكرتم أن يكون الله على العرش ، وقد قال تعالى {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}، وقال { خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وما بينهما فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْش } وقد أخبرنا أنه في السماء فقال : {أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأرض}{أَمْ أَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يُرْسِلَ عَلَيْكُمْ حَاصِباً } وقال {إليه يصعد الكَلِمُ الطَّيِّب }، وقال {إني متوفيك ورافعك إلَيَّ} - أي لعيسى عليه السلام - وقال {بل رفعه إليه}وقال {وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِنْدَهُ}وقال {يخافون ربهم من فوقهم } وقال {ذي المعارج}وقال { وهو القاهر فوق عباده}وقال {وهو العلي العظيم } فهذا خبر الله أخبرنا أنه في السماء 0

    وإنما معنى قوله جل شأنه {وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ }يقول : هو إلــه من في السماوات وإلـه من في الأرض ، وهو على العرش وقد أحاط علمه بما دون عرشه ، ولا يخلو من علم الله مكان ، ولا يكون علم الله في مكان دون مكان ، فذلك قوله { لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاَطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً}(الطلاق: من الآية12) - الرد على الجهمية ص39 - )

    وهكذا قول جمهور السلف ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

    وهذا أبو حسن الأشعري الذي ينتسب إليه أهل التحريف والضلال بزعمهم أنهم على مذهبه متمسكون ، فماذا كان مذهبه رحمه الله ؟ لنسمع الجواب من كتابه العظيم "الإبانة في أصول الديانة " قال "ذكر مقالة أهل السنة وأصحاب الحديث، : أن اللّه على عرشه كما قال {الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}، وأن له يدين بلا كيف كما قال تعالى :{لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} -ص75) وأقروا أن للّه علما كما قال {أَنزَلَهُ بِعِلْمِه} {وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ }[ فاطر:11] وأثبتوا السمع والبصر، ولم ينفوا ذلك عن اللّه كما نفته المعتزلة، ويقولون إن القرآن كلام اللّه غير مخلوق؛ ويصدقون بالأحاديث التي جاءت عن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم ، مثل (إن اللّه ينزل إلى سماء الدنيا فيقول هل من مستغفر فأغفر له ؟كما جاء في الحديث 0 ويقرون أن اللّه يجىء يوم القيامة كما قال{وَجَاء رَبُّكَ وَالْمَلَكُ صَفًّا صَفًّا} [الفجر:22] 0 وقال الأشعري أيضًا في [مسألة الاستواء] قال أهل السنة وأصحاب الحديث: ليس بجسم، ولا يشبه الأشياء، وأنه على عرشه، كما قال:{الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى}[طه 5] 0 ولا نتقدم بين يدي اللّه ورسوله في القول، بل نقول "استوى بلا كيف، وأن له يدين بلا كيف كما قال تعالى:{لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ} [ص:75] وإن اللّه ينزل إلى سماء الدنيا، كما جاء في الحديث0

    وقال أيضاًَ في هذا الكتاب العظيم " الإبانة في أصول الديانة : [باب الاستواء]:إن قال قائل:ما تقولون في الاستواء؟قيل:نقول له:إن اللّه مستو على عرشه كما قال :{الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى} وقال :{إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ } [فاطر10] وقال:{ بَل رَّفَعَهُ اللّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}[النساء:158]
    وقال تعالى حكاية عن فرعون {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحًا لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ أَسْبَابَ السَّمَاوَاتِ فَأَطَّلِعَ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ كَاذِبًا} [غافر36 ،37]كذب فرعون موسى في قوله إن اللّه فوق السموات قال اللّه تعالى {َمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء أَن يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ}(لملك:16)السماوات فوقها العرش، وكل ما علا فهو سماء، وليس إذا قال{أَمِنتُم مَّن فِي السَّمَاء} يعني: جميع السموات، وإنما أراد العرش الذي هو أعلى السموات، ألا ترى أنه ذكر السموات فقال{وجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا}ولم يرد أنه يملأ السموات جميعًا؟ورأينا المسلمين جميعًا يرفعون أيديهم إذا دعوا نحو السماء؛ لأن اللّه مستوٍ على العرش الذي هو فوق السموات، فلولا أن اللّه على العرش لم يرفعوا أيديهم نحو العرش0وقد قال قائلون من المعتزلة، والجهمية والحرورية إن معنى استوى استولى وملك وقهر، وأن اللّه في كل مكان، وجحدوا أن يكون اللّه على عرشه كما قال أهل الحق، وذهبوا في الاستواء إلى القدرة، فلو كان كما قالوا، كان لا فرق بين العرش والأرض السابعة؛ لأن اللّه قادر على كل شيء، والأرض فاللّه قادر عليها وعلى الحشوش والأخلية، فلو كان مستويا على العرش بمعنى الاستيلاء، لجاز أن يقال:هو مستو على الأشياء كلها، ولما لم يجز عند أحد من المسلمين أن يقال إن اللّه مستو على الأشياء كلها، وعلى الحشوش والأخلية، بطل أن يكون معنى الاستواء، على العرش الاستيلاء الذي هو عام في الأشياء كلها0وقد نقل هذا عن الأشعري غير واحد من أئمة أصحابه، كابن فُورَك والحافظ ابن عساكر في كتابه الذي جمعه في [تبيين كذب المفترى، فيما ينسب إلى الشيخ أبي الحسن الأشعري]، وذكر اعتقاده الذي ذكره في أول [الإبانة] وقوله فيه:فإن قال قائل:قد أنكرتم قول المعتزلة، والقدرية والجهمية، والحرورية، والرافضة، والمرجئة، فعرفونا قولكم الذي به تقولون، وديانتكم التي بها تدينون قيل له قولنا الذي به نقول، وديانتنا التي ندين بها: التمسك بكتاب اللّه ـ تعالى ـ وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وما روى عن الصحابة والتابعين، وأئمة الحديث، ونحن بذلك معتصمون، وبما كان عليه أحمد بن حنبل ـ نضر اللّه وجهه ـ قائلون، ولما خالف قوله مجانبون؛ لأنه الإمام الفاضل، والرئيس الكامل، الذي أبان اللّه به الحق عند ظهور الضلال، وأوضح المنهاج به، وقمع به بدع المبتدعين، وزيغ الزائغين، وشك الشاكين، فرحمة اللّه عليه من إمام مقدم، وكبير مفهم، وعلى جميع أئمة المسلمين 0


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:20 pm